وزيرا خارجية الكويت وإيران يبحثان الاستقرار والأمن بالمنطقة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/DM4AW8

وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 01-01-2021 الساعة 10:59

- ماذا قال ظريف حول وجود أمريكا العسكري في المنطقة؟

ظريف: واشنطن ستكون مسؤولة عن تبعات أي مغامرة محتملة.

-ما الذي أكده الطرفان؟

أهمية ضمان الاستقرار والأمن الشاملين للمنطقة.

ناقش وزير الخارجية الكويتي أحمد ناصر المحمد الصباح ونظيره الإيراني محمد جواد ظريف، تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، وبحث الاستقرار والأمن في المنطقة.

وقال بيان للخارجية الإيرانية، الجمعة، إن الوزيرين بحثا "تطورات العلاقات الثنائية والمستجدات الإقليمية".

وذكر البيان أن "ظريف أشار إلى أهمية ضمان الاستقرار والأمن الشاملين، بعيداً عن التدخل الأجنبي"، مضيفاً أن "ظريف أكد لنظيره الكويتي أن واشنطن ستكون مسؤولة عن تبعات أي مغامرة محتملة".

ورغم لغة الخطاب المتصاعدة بين إيران والسعودية في الآونة الأخيرة، ما تزال تسعى الكويت إلى جمع طهران بدول الخليج قريباً على طاولة التفاوض، للتوصل إلى حلول للمشاكل العالقة بينهم.

فقد دعا رئيس الوزراء الكويتي، الشيخ صباح الخالد الصباح، خلال إلقاء كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر الماضي، الحكومة الإيرانية لاتخاذ تدابير لبناء الثقة وحوار مبني على احترام سيادة الدول.

واستبعد مراقبون أن يكون هناك أي جلسة تفاوضية قريبة تجمع إيران مع دول الخليج، في ظل اتفاقات التطبيع، وكذلك وضع المملكة لشروط من أجل التفاوض.

ومؤخراً شهدت منطقة الخليج وجوداً عسكرياً أمريكياً مكثفاً، تقول واشنطن إنها تدابير لمواجهة أي اعتداءات تطال قواتها وحلفاءها في المنطقة، موجهة الاتهامات لإيران بمحاولة زعزعة الاستقرار.

وكانت إيران حذّرت خلال الأسبوع الحالي من أي تجاوز "للخطوط الحمراء" المتعلقة بأمنها في الخليج، خاصة بعد تقارير صحفية عن تحركات لغواصة إسرائيلية باتجاه المنطقة.

وشددت طهران على أنها ستدافع عن نفسها ضد أي "مغامرة" قد تقدم عليها إدارة دونالد ترامب في أيامها الأخيرة.

مكة المكرمة