وزيرا خارجية قطر وروسيا يناقشان التطورات في سوريا وليبيا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/KM7j9J

لقاء سابق جمع الوزيرين القطري والروسي (أرشيفية)

Linkedin
whatsapp
السبت، 24-10-2020 الساعة 16:38
- ماذا ناقش الوزيران القطري والروسي؟

ملفات ملحة مطروحة على الأجندة الإقليمية والثنائية.

- على ماذا اتفاق الجانبان بما يخص سوريا وليبيا؟

مواصلة حوار منتظم بما يخدم إيجاد تسوية سياسية شاملة.

بحث نائب رئيس الوزراء القطري وزير الخارجية، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، يوم السبت، مع نظيره وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، ملفات ملحة مطروحة على الأجندة الإقليمية والثنائية.

وقالت الخارجية الروسية إن الوزيرين تبادلا هاتفياً الآراء بشأن القضايا الملحة في الشرق الأوسط، مع التركيز على مستجدات الوضع في ليبيا وسوريا، وفق ما أوردته قناة "روسيا اليوم".

وأشارت إلى أن الوزيرين أكدا سعي البلدين إلى مواصلة حوار منتظم بما يخدم إيجاد تسوية سياسية شاملة لهذين النزاعين وغيرهما من الأزمات الإقليمية.

وأمس الجمعة، رحبت قطر ودول خليجية وعربية بتوصل طرفي النزاع في ليبيا (حكومة الوفاق الوطني وقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر) إلى اتفاق لوقف إطلاق النار برعاية الأمم المتحدة.

وأوضحت أن الوزير القطري ونظيره الروسي جددا تأكيدهما أهمية الاستمرار في اتخاذ خطوات منسقة في سبيل ضمان التطور التدريجي للعلاقات الروسية-القطرية برمتها، "بناء على أساس الاتفاقات المناسبة التي تم التوصل إليها سابقاً على أرفع مستوى".

وطيلة ثلاثة عقود من الزمن، شهد البلدان العديد من الزيارات الرسمية المتبادلة وتوقيع اتفاقيات ثنائية، بلغت ذروتها خلال السنوات الأخيرة، مع توالي اللقاءات والاتصالات التي أنتجت تكثيف التعاون والشراكة في مجال الاقتصاد والدفاع والرياضة والثقافة، ومجالات أخرى.

وتعد روسيا الاتحادية من أوائل الدول التي ساندت حق قطر في الدفاع عن سيادتها، وطالبت برفع الإجراءات العقابية التي فرضتها السعودية والإمارات والبحرين ومصر، صيف عام 2017، فيما عرف بـ"الأزمة الخليجية".

مكة المكرمة