وزيرة الدفاع البريطانية تضع روسيا في خانة أعداء بلادها

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LvVdKa

وزيرة الدفاع البريطانية بيني موردونت

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 18-07-2019 الساعة 14:55

وضعت وزيرة الدفاع البريطانية، بيني موردونت، روسيا على درجة واحدة مع "داعش" في معسكر أعداء بلادها.

وقالت موردونت في خطاب، اليوم الخميس: إن "أكبر تهديد يواجه جيشنا ليس روسيا أو داعش فحسب، بل هو على الأرجح فكرنا السياسي".

وأكدت موردونت أن العالم تجاوز مرحلة الحروب "الساخنة والباردة"، لكنه دخل في عصر "الحروب القاتمة التي تدور رحاها في الظلام".

وفي حديثها عن التطورات بمضيق هرمز، أكدت الوزيرة أن لندن "مُحقة في إبداء قلقها إزاء حماية بضائعها في المضيق"، وأن بلدها "لطالما حمى شحناته، وسيستمر في حمايتها مستقبلاً" في تلك المنطقة.

وعرفت العلاقات بين طهران ولندن توتراً في الأيام الأخيرة؛ بعد احتجاز ناقلة نفط إيرانية في جبل طارق، وإعلان بريطانيا أن 3 سفن إيرانية حاولت اعتراض سبيل ناقلة "بريتيش هيريتدج" البريطانية لدى مرورها من مضيق هرمز.

كما تمر العلاقات الروسية - البريطانية بمرحلة فتور منذ أن اتهمت لندن موسكو بمحاولة اغتيال جاسوس سابق لاجئ على أراضيها، العام الماضي.

وزيرة الدفاع البريطانية كانت قد عُينت في مايو الماضي، خلفاً للمقال غافين ويليامسون، بعد تحقيقات حول تسريب معلومات تخص الأمن القومي البريطاني، على خلفية عقد متعلق بشركة "هواوي" الصينية.

هذا وبحسب الموقع الرسمي للحكومة البريطانية، فإن مهام منصبها بصفتها وزيرة للدفاع، تشمل العمليات الاستراتيجية وعضوية مجلس الأمن القومي في المملكة المتحدة، وتعد أيضاً مسؤولة عن خطط الدفاع والنفقات، بجانب الشراكات الاستراتيجية مع الشركاء مثل الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا والسعودية وحلف الناتو.

ومن المهام المحورية أيضاً التي ستكون موردونت مسؤولة عنها، العمليات النووية والسياسات المرتبطة بهذا الأمر.

مكة المكرمة