وزيرة كويتية ترفع الراية أمام البرلمان وتقدم استقالتها

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/BwzNBW

قرارات الوزيرة ساهمت في توتر علاقتها مع مجلس الأمة

Linkedin
whatsapp
الخميس، 30-01-2020 الساعة 12:41

قدمت وزيرة الشؤون الاجتماعية الكويتية غدير أسيري، اليوم الخميس، استقالتها، وذلك قبل 5 أيام من جلسة برلمانية مخصصة لطرح الثقة فيها.

وأعلن رئيس مركز التواصل الحكومي والناطق الرسمي باسم الحكومة، طارق المزرم، صدور مرسوم بقبول استقالة وزيرة الشؤون الاجتماعية، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الرسمية "كونا".

وقال المزرم إنه صدر أيضاً مرسوم بتعيين المهندس وليد الجاسم وزيراً للشؤون الاجتماعية بالوكالة، بالإضافة إلى عمله.

وكانت صحيفة "القبس" قد كشفت، مساء الأربعاء، أن اليوم سيكون حاسماً للوزيرة، مشيرة إلى أنها ستكون أمام خيارين لا ثالث لهما؛ إما الاستقالة أو الإقالة.

وأشعلت الوزيرة الأجواء في مجلس الأمة (البرلمان)، بإلغائها 17 صلاحية من صلاحيات المديرة العامة للهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة.

وتعلّقت قرارات الوزيرة بقضايا ذات صلة بالتعيين والنقل والندب وتدوير الوظائف الإشرافية وتعديل أوضاع الموظفين، ورفع المستوى الوظيفي، والمكافآت المالية مقابل الأعمال الممتازة.

وينص الدستور الكويتي في مادته (101) على أنّ "كل وزير مسؤول لدى مجلس الأمة عن أعمال وزارته، وإذا قرر المجلس عدم الثقة بأحد الوزراء اعتبر معتزلاً للوزارة من تاريخ قرار عدم الثقة، ويقدم استقالته فوراً".

وبحسب دستور البلاد "لا يجوز طرح موضوع الثقة بالوزير إلا بناء على رغبته أو طلب موقَّع من عشرة أعضاء إثر مناقشة استجواب موجه إليه، ولا يجوز للمجلس أن يصدر قراره في الطلب قبل سبعة أيام من تقديمه".

وينص أيضاً على أنه يكون سحب الثقة من الوزير بـ "أغلبية الأعضاء الذين يتألف منهم المجلس فيما عدا الوزراء ولا يشترك الوزراء في التصويت على الثقة".

تجدر الإشارة إلى أن الحكومة الكويتية الجديدة برئاسة الشيخ صباح الخالد الصباح أدت، في 17 ديسمبر 2019، اليمين الدستورية، لتكون أقصر حكومات البلاد عمراً؛ لكونها ستتولى أعمالها حتى نوفمبر 2020 موعد الانتخابات البرلمانية المقبلة، حيث تستقيل الحكومة، وفق الدستور الكويتي، بعد إجراء الانتخابات وتشكل حكومة جديدة.

مكة المكرمة