وزيرة لبنانية تحذر من انفجار داخل الحكومة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LK41Re

وزيرة الداخلية اللبنانية ريا الحسن

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 08-08-2019 الساعة 15:34

أكدت وزيرة الداخلية اللبنانية، ريا الحسن، اليوم الخميس، أن المشكلة في لبنان سياسية بامتياز، ولا تتمثل بالدعوة إلى جلسة للحكومة، مشيرة إلى أنها قد تؤدي إلى انفجار مجلس الوزراء من داخله.

حديث الوزيرة اللبنانية جاء تعليقاً على توقف انعقاد جلسات الحكومة منذ قرابة شهر و10 أيام، إثر أحداث الجبل، حيث قتل مرافقان للوزير صالح الغريب في بلدة قبر شمون، أدت لاحقاً إلى تصاعد الأزمة السياسية في بيروت.

وقالت الحسن، بحسب وسائل إعلام محلية، إن رئيس الحكومة، سعد الحريري، حذر من الدعوة إلى جلسة وزارية خوفاً من انفجار الحكومة في حال لم يكن هناك توافق ومصالحة بين الطرفين.

وأشارت إلى أنه "لا مشكلة في إحالة جريمة قبر شمون على المحكمة العسكرية، لكن يجب ألا يحصل أي تدخل سياسي في التحقيق"، معتبرة أن "التدخل السياسي في أي أمر قضائي أو أمني يحرق الطبخة"، بحسب تعبيرها.

في سياق آخر، أكدت الحسن أن "قانون العفو العام قيد التحضير، لكنه لن يشمل المتورطين بجرائم إرهابية".

وعن إعطاء الأم اللبنانية المتزوجة من أجنبي الجنسية لأولادها قالت الحسن: إن "هذا حق دستوري؛ فلا يمكن التمييز في إعطاء الجنسية بين المرأة والرجل".

وأضافت: إن "هناك بعض المخاوف لدى بعض الأحزاب أو المكونات السياسية، ولا يمكن أن نبقى متخوفين من حدوث تغيير ديموغرافي بأن نحجب هذا الحق عن المرأة ونستعمله كفزاعة".

ويرى سياسيون لبنانيون أن البلاد تقف على كف "عفريت" بدخول أزمة "قبر شمون"، كواحدة من أكثر الأزمات السياسية تعقيداً في لبنان، شهرَها الثاني.

وتصاعدت تعقيدات المشهد اللبناني السياسي على وقع خلافات داخلية وتجاذبات باتت تحكم أداء الأطراف السياسيين نتيجة تراكم الملفات الخلافية وتباين الآراء حولها.

وكشفت حادثة الجبل عمق الهوة التي تحكم العلاقة بين الفرقاء، لتؤسس لمزيد من الانقسام السياسي في مرحلة وُصفت بالدقيقة والحساسة لما تحمل من تحديات للداخل اللبناني.

و"حادثة قبر شمون" أو "حادثة الجبل" هي عملية مسلحة أودت بحياة شخصين وجرح آخرين، في 30 يونيو، خلال اشتباكات مسلّحة بين الدروز.

مكة المكرمة