وزير إسرائيلي: الأسد "يكتب نهايته" إذا سمح بتمدد إيران في سوريا

شتاينتز أرسل تحذيرات للأسد

شتاينتز أرسل تحذيرات للأسد

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 07-05-2018 الساعة 16:33


نقلت صحيفة "هآرتس العبرية" عن وزير طاقة الاحتلال الإسرائيلي، يوفال شتاينتز، قوله إن "إسرائيل" ستقضي على رئيس النظام السوري بشار الأسد إذا استمر بالسماح لإيران في العمل انطلاقاً من سوريا.

وقال الوزير الإسرائيلي، إن الأسد بحاجة إلى معرفة أنه "يكتب نهايته" إذا سمح لإيران بتحويل سوريا إلى قاعدة عسكرية لمهاجمة "إسرائيل".

وبحسب ما نقله الموقع الإنجليزي للصحيفة العبرية، فإن الوزير يوفال قال: إنه "من غير المقبول أن يجلس الأسد بهدوء في قصره، ويعيد بناء نظامه في حين يسمح لسوريا بالتحول إلى قاعدة لشن هجمات على إسرائيل".

اقرأ أيضاً :

"إسرائيل" حاولت اغتيال مسؤول عن البرنامج النووي الإيراني

واستطردت الصحيفة العبرية تقول: إن "المسؤولين الإسرائيليين يستعدون لاحتمال شن هجوم إيراني انتقاماً من سوريا في المستقبل القريب، ويعتقد أن الهجوم سيكون عبارة عن إطلاق صواريخ على شمالي إسرائيل".

وأضافت: "يعتقد المسؤولون الإسرائيليون أن إيران مصممة أن ترد على الضربة الجوية التي شنتها إسرائيل في التاسع من أبريل الماضي على قاعدة التيفور في سوريا، التي تتخذها القوات الإيرانية مقراً لها؛ ما أدى لمقتل سبعة مستشارين إيرانيين وأعضاء في الحرس الثوري الإيراني".

وحذر الوزير يوفال شتاينتز من أن "إسرائيل سوف تتجه لمقاضاة بشار الأسد؛ إذا ما استمر في السماح لإيران بالعمل من سوريا".

وقال شتاينتز: "يحتاج الأسد إلى معرفة أنه إذا سمح لإيران بتحويل سوريا إلى قاعدة عسكرية لمهاجمتنا، فتلك ستكون نهايته".

وبحسب هآرتس "تعتقد الحكومة الإسرائيلية أن إيران تسعى لتسوية الحساب المفتوح مع إسرائيل، لكنها تريد أن تعمل هذا دون إثارة حرب، وأحد الحلول الممكنة لدى طهران توجيه وابل من الصواريخ على أهداف عسكرية في شمالي إسرائيل، وتتخذ تل أبيب تدابير وقائية ضد هذا الاحتمال".

ووفقاً لما ذكرته الصحيفة العبرية، نقلاً عن مصادر دفاعية في تل أبيب، فإن "أنظمة إسرائيل المضادة للصواريخ باتت مستعدة للتعامل مع أي صواريخ قد توجه إلى أهداف داخل إسرائيل".

مكة المكرمة