وزير الجيش الإسرائيلي يدعو نظيره البحريني لزيارة تل أبيب

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/9V9Dar

أعلن عن التطبيع في 11 سبتمبر 2020

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 14-09-2020 الساعة 18:58

أجرى وزير شؤون الدفاع البحريني عبد الله بن حسن النعيمي أول اتصال هاتفي مع نظيره الإسرائيلي بيني غانتس، وناقشا أهمية تطبيع العلاقات بين المنامة وتل أبيب بعد أيام قليلة من إعلان الاتفاق بينهما.

وذكرت وكالة الأنباء البحرينية الرسمية "بنا"، يوم الاثنين، أنه "تم خلال الاتصال مناقشة أهمية (اتفاقية أبراهام) مع (إسرائيل) للاستقرار الإقليمي في الشرق الأوسط، وتحدثا عن توقعاتهما المشتركة بإقامة شراكة وثيقة بين وزارتي الدفاع، مما سيسهم في تعزيز قدرات البلدين والمحافظة على الأمن الإقليمي".

وأشارت الوكالة إلى أنه في ختام المكالمة "عرض وزير الدفاع الإسرائيلي استضافة شريكه البحريني في زيارة رسمية لإسرائيل واتفقا على مواصلة الحوار معاً".

والسبت الماضي، أجرى وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني، اتصالاً بوزير خارجية "إسرائيل" غابي أشكنازي، بعد أقل من 24 ساعة على إعلان اتفاق السلام بين الجانبين.

وبحسب وكالة "بنا" تبادل الوزيران خلال الاتصال "التهاني والأحاديث الودية بمناسبة إعلان السلام بين مملكة البحرين ودولة إسرائيل".

وأشارت إلى أنه تم تأكيد "أهمية المضي قدماً بهذه العلاقات في مختلف المجالات؛ خدمةً للمصالح المشتركة، وبما يسهم في تعزيز الاستقرار والسلم في المنطقة".

وكان وزير الداخلية البحريني راشد بن عبد الله آل خليفة، قال إن إعلان تأسيس العلاقات الدبلوماسية بين البحرين ودولة الاحتلال "يعد إجراءً سيادياً، ويمثل موقفاً شجاعاً يعكس حكمة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ورؤيته الثاقبة".

وأضاف: "الأمر سينعكس على خدمة المصالح العليا للبحرين داخلياً وخارجياً، ويساهم في تعزيز الأمن والاستقرار ونشر مظاهر النماء والازدهار".

والجمعة، أعلنت البحرين التوصل إلى اتفاق على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع "إسرائيل" برعاية أمريكية، لتلحق بالإمارات التي سبق أن اتخذت خطوة مماثلة، في 13 أغسطس الماضي.

وأعلنت قوى سياسية ومنظمات عربية رفضها بشكل واسع لهذا الاتفاق، وسط اتهامات بأنه "طعنة في ظهر قضية الأمة بعد ضربة مماثلة من الإمارات".

والبحرين باتت الثانية خليجياً والرابعة عربياً التي تقيم علاقات رسمية مع "إسرائيل"، بعد مصر والأردن والإمارات.

مكة المكرمة