وزير الدفاع الفرنسي: روسيا اتخذت داعش ذريعة للتدخل بسوريا

لودريان أكد أن 80 - 90% من المناطق المستهدفة لا تخضع لسيطرة التنظيم

لودريان أكد أن 80 - 90% من المناطق المستهدفة لا تخضع لسيطرة التنظيم

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 09-10-2015 الساعة 15:52


أكّد وزير الدفاع الفرنسي، جان إيف لودريان، اليوم الجمعة، أن روسيا تقصف أهدافاً لا تتبع لتنظيم الدولة، في سوريا.

وأوضح لودريان، في تصريح لــ "إذاعة أوروبا1" الفرنسية، أن روسيا اتخذت من قصف تنظيم الدولة ذريعةً للتدخل في سوريا، إذ إن 80 - 90% من المناطق المستهدفة لا تخضع لسيطرة التنظيم، معتبراً أن التدخل الروسي جاء، في الدرجة الأولى، لحماية بشار الأسد.

وتتفق تصريحات وزير الدفاع الفرنسي، مع تصريحات سابقة لنظيره الأمريكي آشتون كارتر، الذي أكد في وقت سابق أن الضربات الجوية الروسية استهدفت مجاميع مناهضة للأسد، والجيش السوري الحر ولم تستهدف تنظيم الدولة، كما تتفق مع تصريحات لوزير الدفاع البريطاني، مايكل فالون، الذي قال إن غارة واحدة فقط من أصل 20 تشنها روسيا في الأراضي السورية تستهدف التنظيم.

من جهة أخرى، قال الوزير الفرنسي إن الطائرات الفرنسية "قصفت مواقع للتنظيم للمرة الثانية في سوريا، مؤكداً أن طائرات "رافال" الفرنسية، دمرت بالكامل أحد المعسكرات التدريبية للتنظيم، في الرقّة.

وأضاف الوزير، أن فرنسا ستستمر بعملياتها العسكرية ضد "الدولة"، مشيراً إلى وجود معسكرات للتنظيم في قضاء المدينة، يجري فيها تدريب مقاتلين أجانب، بهدف تنفيذهم عمليات إرهابية في أوروبا، حسب قوله.

وكانت روسيا أعلنت مطلع أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، أن طيرانها قام بأولى ضرباته في سوريا، وقالت إن الغارات استهدفت مواقع لتنظيم الدولة، إلا أن سكاناً محليين وتقارير حقوقية أكدوا جميعاً أن القصف استهدف مناطق لا وجود للتنظيم فيها، كما سقط عشرات المدنيين بينهم أطفال ونساء وعناصر في الدفاع المدني.

مكة المكرمة