وزير جزائري سابق يتعرض للاعتداء من قبل محتجين بباريس

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GxPoeW

تعرض للدفع بالقوة والضرب من الجزائريين في باريس

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 22-04-2019 الساعة 11:30

تعرض وزير سابق كان مقرّباً من الرئيس الجزائري السابق، عبد العزيز بوتفليقة، للطرد والاعتداء من قبل متظاهرين جزائريين في باريس.

وأظهر فيديو تداوله نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي تعرّض أبو جرة سلطاني، الرئيس السابق لحركة مجتمع السلم "إخوان الجزائر"، أمس الأحد، إلى الدفع بالقوة والضرب من قبل أبناء الجالية الجزائرية في ساحة الجمهورية بباريس.

كما سكب المحتجون الذين كانوا يتظاهرون ضد رموز نظام حكم عبد العزيز بوتفليقة، الماء على رأسه، واستمروا بمضايقته وملاحقته، حتى اضطر إلى الهروب ركضاً باتجاه محطة المترو، على وقع هتافاتهم: "ارحل ارحل يا سارق".

وذكر ناشطون أن سلطاني حاول المشاركة في المظاهرة ضد استمرار رموز بوتفليقة في الحكم، إلا أن حضوره استفز المتظاهرين؛ على خلفية دعمه التام "للنظام السابق" وتأييده لسياسات بوتفليقة، فاتخذوا ضده ردة فعل غير متوقعة، وفقاً لـ"روسيا اليوم".

واستنكر عبد الرزاق مقري، رئيس حركة مجتمع السلم، ما جرى لأبي جرة سلطاني، متهماً من سماهم "أبناء الحركة الانفصالية" بالقيام بذلك الاعتداء.

وكان أبو جرة يشغل منصب كاتب دولة مكلف بالصيد البحري، في السنوات ما بين 1996 - 1998، ثم نائباً بالبرلمان عن ولاية محافظة تبسة.

مكة المكرمة