وزير خارجية اليونان: علاقاتنا مع الإمارات لا تمس تركيا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/5d1NxP

وزير خارجية اليونان نيكوس ديندياس

Linkedin
whatsapp
الأحد، 21-11-2021 الساعة 11:46

- ما سبب تصريح الوزير اليوناني؟

رداً على اتهام أنقرة لليونان بـ"إنشاء تحالفات مصطنعة ضد تركيا".

- ما سبب الاتهام التركي؟

وصف أثينا لأنقرة بأنها تمثل "القاسم المشترك" للمخاطر التي تهدد استقرار المنطقة.

اعتبر وزير خارجية اليونان نيكوس ديندياس، علاقات أثينا مع أبوظبي، التي شهدت تعاوناً عسكرياً مؤخراً بعيدة عن العلاقات المتوترة بين كل من اليونان وتركيا.

وقال نيكوس ديندياس: "علاقاتنا مع الإمارات ليست لها علاقة بتركيا"، مضيفاً: "نأمل أن تحترم أنقرة القوانين الدولية".

وأمس السبت، قالت وزارة الخارجية التركية، في بيان، إن محاولات اليونان إنشاء تحالفات مصطنعة ضد تركيا جهود لا طائل من ورائها.

وجاءت تصريحات تركيا رداً على تصريحات أدلى بها وزير الخارجية اليوناني نيكوس ديندياس الجمعة، قال فيها إن أنقرة تمثل "القاسم المشترك" للمخاطر التي تهدد استقرار المنطقة، باستخدامها المهاجرين "ورقة للضغط الجيوسياسي". 

وقال بيان الخارجية التركية: إن "اليونان غير قادرة بأي حال من الأحوال، على استيعاب الدور الرئيس الذي تلعبه تركيا في ضمان السلام والاستقرار بمنطقتها ومحيطها المباشر".

وأضاف: إن "محاولات اليونان للتنافس مع تركيا في جميع الأمور، وتفضيلها التوتر على التعاون، ومحاولتها إنشاء تحالفات مصطنعة ضد تركيا جهود لا طائل من ورائها".

وأردف: "في أثناء الحديث عن الحوار، ندعو اليونان، التي تدلي بتصريحات معادية واستفزازية عن تركيا كل يوم، إلى الحكمة والصدق والإخلاص".

والخميس الماضي، انطلقت فعاليات التمرين العسكري المشترك "ميدوزا 11" في اليونان، بمشاركة وحدات من القوات البحرية، والجوية، والعمليات الخاصة، والطيران المشترك من الإمارات، واليونان، وقبرص، و مصر.

ويشتمل التدريب على تنفيذ عديد من الأنشطة، منها تدريب القوات المشاركة على أعمال التخطيط وإدارة أعمال قتال مشتركة لصقل مهارات القادة والضباط.

جدير بالذكر أن تركيا واليونان استأنفتا محادثات دبلوماسية رفيعة المستوى في يناير الماضي، للمرة الأولى منذ نحو خمس سنوات؛ في محاولة لتخفيف حدة التوتر بشأن النزاعات الحدودية القائمة منذ فترة طويلة في بحر إيجة وشرقي البحر المتوسط.

ولكن ظل البلدان على خلافات حادة، وأطلقت اليونان برنامجاً للتحديث العسكري بمليارات الدولارات، يتضمن حجوزاً كبيرة للقوات الجوية والبحرية من فرنسا والولايات المتحدة.

وتصر تركيا على أنها "استبعدت بشكل غير عادل من الوصول إلى الثروات الطبيعية في البحر المتوسط"، وتنفي أنها ساعدت المهاجرين على التجمع على الحدود اليونانية العام الماضي، فيما وقفت مصر وفرنسا إلى حد بعيد مع اليونان في هذه النزاعات.

مكة المكرمة