وزير خارجية عُمان: العلاقة مع الرياض ستشهد تطورات مهمة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/3okwJM

البوسعيدي: علينا أن نترجم نتائج زيارة السلطان هيثم للمملكة إلى واقع ملموس

Linkedin
whatsapp
الأحد، 18-07-2021 الساعة 09:27

ما هي توقعات البوسعيدي حول مستقبل العلاقات العُمانية السعودية؟

توقع أن تشهد الفترة القادمة تطورات مهمة.

ما أبرز نتائج الزيارة وفق البوسعيدي؟

الفترة القادمة ستشهد تطورات مهمة على مسار تنفيذ رؤية المملكة 2030 ورؤية عُمان 2040.

ووصف وزير الخارجية العُماني بدر البوسعيدي، زيارة سلطان عُمان هيثم بن طارق إلى السعودية بـ"التاريخية وذات ثقل استراتيجي مهم على صعيد العلاقات الثنائية والإقليمية".

وتوقع البوسعيدي خلال حديثه لصحيفة "عكاظ" السعودية، اليوم الأحد، أن "تشهد الفترة القادمة تطورات مهمة على مسار تنفيذ رؤية المملكة 2030، ورؤية عُمان 2040، لتحقيق الأهداف المشتركة من التقارب والتكامل بينهما".

كما أكد أن "هناك الكثير من الجهد المطلوب لمتابعة تنفيذ قرارات وتوجيهات قيادتي البلدين".

وقال وزير الخارجية العُماني في هذا الصدد: "تأثرنا جميعاً بحفاوة اللقاء وكرم الاستقبال والمودة الأخوية التلقائية التي لمسناها، وهي بطبيعة الحال ليست غريبةً على القيادة السعودية وعلى الشعب السعودي".

وأضاف: "بالنسبة للمسؤولين في الجانبين العُماني والسعودي علينا الآن أن نعمل ونترجم نتائج وأبعاد هذه الزيارة إلى واقع ملموس يرقى إلى طموحات قادتنا الخيرة، ويوطد لحقبة جديدة من التعاون المثمر تعزز توازن المنطقة المعهود، وتسهم بمزيد من التلاقي والاستقرار والنماء".

وحول الأزمة اليمنية بيّن وزير الخارجية العُماني أن بلاده تشعر بقلق بالغ إزاء معاناة الشعب اليمني، وتدعم كافة الجهود والمساعي لإحلال السلام فيها.

واختتم سلطان عُمان، الاثنين الماضي، زيارته إلى السعودية التي تعد الأولى له منذ توليه مقاليد الحكم، مطلع العام الماضي.

وحظيت زيارة سلطان عُمان بحفاوة كبيرة من جانب العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده، إضافة لوسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي.

وشهد العاهل السعودي والسلطان العماني مراسم التوقيع على مذكرة تأسيس مجلس تنسيقي بين البلدين، في حين فوض مجلس الوزراء السعودي المسؤولين بإعداد وتوقيع مشاريع اتفاقيات مع عمان في عدد كبير من المجالات، بما في ذلك التجارة والثقافة وترويج الاستثمار والبريد والنقل.

وأصدرت السعودية وسلطنة عمان بياناً مشتركاً في ختام الزيارة التي أجراها السلطان هيثم بن طارق للمملكة، حيث أشاد الجانبان بما تم تحقيقه من تعاون في المجالات العسكرية والسياسية والأمنية بما يحقق أمن واستقرار البلدين، وأكدا مواصلة العمل على تطوير هذا التعاون.

ورحب البيان بالتواصل الفعّال بين مسؤولي البلدين لبحث المواضيع المشتركة، والعمل على إبرام عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم في مختلف المجالات؛ بما يعود على شعبي البلدين بالخير والنماء.

يشار إلى أن زيارة السلطان هيثم تُعد الأولى التي يجريها زعيم عُماني إلى المملكة منذ 11 عاماً، بعد الزيارة التي أجراها إلى الرياض السلطان الراحل قابوس بن سعيد، في 29 مايو 2010.

مكة المكرمة