وزير خارجية قطر: لأمير الكويت مكانة كبيرة في قلوب شعبنا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/VXwdv3

وزير خارجية قطر: أمير الكويت عميد للدبلوماسية العربية

Linkedin
whatsapp
الأحد، 27-09-2020 الساعة 08:33

قال وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، إن لأمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح، مكانة عظيمة في قلب كل مواطن قطري، واصفاً إياه بـ"عميد الدبلوماسية العربية".

وبارك الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، في مداخلة عبر برنامج "ماذا بعد" على تلفزيون الكويت، لأمير الكويت نيله وسام الاستحقاق العسكري برتبة قائد أعلى، وهنأ الشعب الكويتي والقطري والخليجي بهذا التكريم.

وقال: إن "أمير الكويت عميد للدبلوماسية العربية وقائد لمسيرتها، وهذا التكريم ليس بغريب على سموه، وهو في نظرنا وأعيننا رفع التكريم وليس التكريم من رفعه".

وأضاف: "نحن نرى أن التكريم مستحق وتتويج لسلسلة حافلة من الإنجازات بعد تتويج سموه قائداً للعمل الإنساني في العام 2014".

ولفت آل ثاني إلى أن أمير الكويت "عرف بالسياسة العقلانية التي أدار بها دفة السياسة الخارجية الكويتية ثم الحكم في الكويت".

وتابع: إن "السياسة الهادئة العقلانية للأسف باتت تعتبر اليوم عملة نادرة في العالم، وإن صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح ودولة الكويت منارة مضيئة بهذه العقلانية والهدوء".

وأكد أن قطر "حكومة وشعباً تثمّن جهود صاحب السمو أمير الكويت، وتثمّن جهود دولة الكويت ليس في المساهمة في حل الأزمة الخليجية فقط بل في الأزمات الأخرى، والمساهمات الإنسانية التي تقدمها، سواء في اليمن أو العراق بعد الحرب وإعادة الإعمار، وغيرها من القضايا الإنسانية التي تهم الشعوب العربية".

وأشار إلى أن "الكويت لها مواقف مشرفة تجاه القضية الفلسطينية ودعم الشعب الفلسطيني الشقيق من أجل الحصول على دولته من خلال الحل العادل".

جدير بالذكر أن أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب منح، في 18 سبتمبر الجاري، أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وسام الاستحاق العسكري برتبة قائد أعلى، الذي يعتبر وساماً نادراً لم يمنح لأي شخص منذ نحو 30 عاماً.

ووسام الاستحقاق هو وسام مرموق نادراً ما يمنح، ولا يتم إلا من قبل الرئيس، كما أنه يُمنح عادة لرؤساء الدول أو رؤساء الحكومات، ومنح آخر مرة عام 1991.

وأثنى بيان المكتب البيضاوي على "وساطات أمير الكويت لحل نزاعات الشرق الأوسط، التي نجحت في تجاوز الانقسامات في ظل أصعب الظروف".

مكة المكرمة