وزير خارجية قطر يجري مباحثات بإيران.. ويسلم رسالة لروحاني

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ozoo9M

الخارجية الإيرانية سبق أن رحبت بدعوة الدوحة لإجراء حوار شامل

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 15-02-2021 الساعة 19:35

وقت التحديث:

الاثنين، 15-02-2021 الساعة 22:37

ماذا أكّد وزير الخارجية القطري؟

ضرورة اتباع نهج جديد وتعاون شامل في المنطقة.

إلى ماذا أشار ظريف؟

إمكانية أداء قطر لدور مهم في حل القضايا العالقة بين دول المنطقة.

بحث وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف، في طهران، اليوم الاثنين، جملة من القضايا ذات الاهتمام المشترك بين البلدين، في مقدمتها الاتفاق النووي، كما سلّم الرئيس الإيراني رسالة من أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية أن الوزير القطري أشار إلى "استعداد الدوحة لتوسيع العلاقات الثنائية على جميع المستويات، بما في ذلك المجال الاقتصادي مع إيران"، مثمناً كل "المساعدات التي قدمتها طهران خلال فترة الأزمة الخليجية، في إطار توسيع العلاقات الثنائية وضمن مشاورات منتظمة بين الجانبين".

وأكد بن عبد الرحمن "ضرورة اتباع نهج جديد وتعاون شامل في المنطقة"، معرباً عن استعداد بلاده لأداء دور رئيسي وفعّال في هذا الشأن.

وعبر الشيخ محمد عن أمله في حل القضايا في إطار المبادرات الإقليمية في أقرب وقت ممكن.

من جانبه شدد ظريف على "ضرورة التعاون بين دول المنطقة لحل القضايا، والتوصل إلى ترتيب إقليمي ومستقر"، مؤكداً أنه "يمكن لقطر أداء دور هام في هذا الإطار".

وفي وقت لاحق قالت وكالة الأنباء القطرية: إن أمير البلاد "بعث رسالة خطية إلى رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية؛ تتصل بالعلاقات الثنائيّة وسبل دعمها وتطويرها، وقام بتسليم الرسالة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، خلال استقبال فخامة الرئيس الإيراني لسعادته اليوم".

ويوم الأربعاء الماضي، أعلن وزير الخارجية القطري "استعداد بلاده لدعم العملية السياسية والدبلوماسية من أجل عودة إيران وأمريكا إلى الاتفاق النووي وخفض التوترات الإقليمية".

يشار إلى أن إيران رحبت، في يناير الماضي، بدعوة وزير الخارجية القطري إلى حوار شامل بين دول الخليج وطهران.

وكان وزير الخارجية القطري قال في حديث مع وكالة "بلومبيرغ" الأمريكية، الشهر الماضي: إن "الوقت قد حان كي تبدأ دول الخليج العربية المحادثات مع إيران الآن"، مشيراً إلى "احتمال إجراء محادثات بين الولايات المتحدة وإيران".

وأعلنت الولايات المتحدة مؤخراً، أنها ستشارك حلفاءها في أي خطوة جديدة مع إيران قبل اتخاذها، وهو ما ترفضه طهران، وتقول إن الاتفاق النووي يخص أطرافه المُوقِّعين عليه فقط دون مَن سواهم.

كما ترفض طهران مناقشة برنامجها الصاروخي، الذي تقول واشنطن إنه يزعزع أمن المنطقة، بحجة أنه شأن سيادي لا مجال لبحثه مع أي طرف.

وعيَّنت واشنطن خلال الأسابيع الأخيرة مبعوثين خاصين؛ أحدهما لإيران والآخر للحرب في اليمن، ضمن تحركاتها لإنهاء الملفين وفق اتفاقات تشمل الجميع.

مكة المكرمة