وزير خارجية قطر يزور لبنان ويدعو لتغليب المصلحة الوطنية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ozqreD

وزير الخارجية القطري زار بيروت في أغسطس 2020

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 09-02-2021 الساعة 08:30

وقت التحديث:

الثلاثاء، 09-02-2021 الساعة 18:38
- متى آخر زيارة أجراها الوزير القطري لبيروت؟

في أغسطس 2020، عقب انفجار مرفأ بيروت.

- ماذا قالت صحيفة "القبس" الكويتية بشأن الزيارة؟

الوزير القطري يحمل مبادرة للحوار بين الفرقاء في الدوحة.

أكد وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، يوم الثلاثاء، أن "الدوحة ستواصل مساعدة لبنان في إعادة الإعمار بعد انفجار مرفأ بيروت"، لافتاً إلى أنهم يجددون دعمهم للبنان للنهوض من أزماته، نافياً وجود مبادرة قطرية جديدة لحل معضلة تشكيل الحكومة.

وقال الوزير القطري بعد لقائه بالرئيس اللبناني ميشال عون بالعاصمة اللبنانية بيروت: "قطر تقوم بتأهيل عدد من المدارس التي تضررت بانفجار المرفأ".

ودعا وزير الخارجية القطري القوى السياسية اللبنانية إلى "تغليب المصلحة الوطنية على المصالح الحزبية"، مؤكداً أن زيارته هي "رسالة دعم ولحث المسؤولين على تشكيل حكومة".

وأشار إلى أنه "لا يوجد أي مبادرة لدعوة القادة اللبنانيين إلى الدوحة لإيجاد حل لأزمة تشكيل الحكومة"، مضيفاً: "لا نسعى لنسف المبادرة الفرنسية، بل نعمل على استكمال المساعي الدولية لتشكيل حكومة".

وأجرى وزير الخارجية القطري مباحثات مع مسؤولين لبنانيين بينهم رئيس البرلمان نبيه بري، ورئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب، ركزت على أزمة تشكيل الحكومة.

وأفاد بيان صادر عن رئاسة البرلمان اللبناني بأن بري استقبل بن عبد الرحمن بمقر البرلمان غربي بيروت، حيث "ناقشا أزمة تشكيل الحكومة، والمستجدات السياسية في لبنان والمنطقة".

وقال بري، وفق البيان: "الآراء متطابقة بينه وبين وزير الخارجية القطري لجهة ضرورة الإسراع بتشكيل الحكومة بأقصى سرعة ممكنة".

وفي وقت سابق قالت صحيفة كويتية إن وزير خارجية قطر يحمل خلال زيارته إلى لبنان مبادرة لجمع الأطراف اللبنانية على طاولة حوار في الدوحة.

ونقلت صحيفة "القبس" الكويتية عن مصادر مطلعة -لم تسمها- أن الجانب القطري لن يعلن مبادرته إلا بعد موافقة كل الأطراف اللبنانية على المشاركة في الحوار.

وأشارت إلى تلقي الجانب القطري موافقة مبدئية من أغلبية القوى السياسية اللبنانية، لا سيما حزب الله وفريق الرئيس اللبناني ميشال عون، وسط حديث عن إمكانية تقديم دعم مالي جديد إلى لبنان.

والاثنين، قال مصدر دبلوماسي لبناني إن وزير خارجية قطر يصل إلى بيروت، الثلاثاء، في زيارة رسمية يلتقي خلال الرئيس ميشال عون.

ونقلت وكالة "الأناضول" التركية عن المصدر الذي لم تسمه، أن الوزير القطري يبحث مع "عون" أوضاع البلاد والمنطقة.

وأوضح أن الزيارة ستستغرق يوماً واحداً، وسيلتقي خلالها وزير الخارجية القطري أيضاً مسؤولين لبنانيين؛ لبحث الشأنين المحلي والإقليمي.

وتأتي الزيارة في ظل تصاعد أزمة تشكيل الحكومة القائمة بين الرئيس ميشال عون ورئيس الحكومة المكلف سعد الحريري، حيث يواصل كل طرف منهما تحميل الطرف الآخر مسؤولية تدهور الأوضاع.

وكانت آخر زيارة أجراها وزير الخارجية القطري للبنان في 24 أغسطس 2020، عقب أيام من انفجار مرفأ بيروت، الذي خلَّف عشرات القتلى والجرحى وأضراراً مادية جسيمة.

ويعاني لبنان استقطاباً سياسياً حاداً وأزمة اقتصادية هي الأسوأ منذ الحرب الأهلية (1975-1990)، فاقمتْها تداعيات جائحة كورونا وانفجار المرفأ وفشل تشكيل الحكومة.

وخلال الفترة الماضية قدَّمت الدوحة عدداً من المساعدات لبيروت لدعمها في مواجهة أزمتي انفجار المرفأ وتداعيات كورونا.

مكة المكرمة