وزير خارجية لبنان: أبرمنا اتفاقاً داخلياً لإطلاق الحياة السياسية

وزيرا الخارجية اللبناني والتركي في لقاء سابق (أرشيف)

وزيرا الخارجية اللبناني والتركي في لقاء سابق (أرشيف)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 16-11-2017 الساعة 22:55


قال وزير الخارجية اللبناني، جبران باسيل، إن اللبنانيين مستقلون، ويرفضون أي محاولة خارجية لإيقاف مسارهم وتحويله إلى اتجاه آخر.

وأضاف باسيل، خلال مؤتمر صحفي جمعه بنظيره التركي، مولود جاويش أوغلو، في العاصمة أنقرة، الخميس، إن مسألة رئيس الوزراء اللبناني المستقيل، سعد الحريري، تتعلق بسيادة لبنان وكرامته. وتابع: "أبرمنا اتفاقاً داخلياً يضمن إعادة إطلاق الحياة السياسية والنيابية والدستورية في لبنان".

وأكد أن موقع الحريري (الموجود في السعودية) لا يزال قائماً كرئيس للحكومة اللبنانية، مشدداً على "الدفاع عنه كقضية وطنية كبرى يتّفق عليها اللبنانيون جميعاً".

وفيما يتعلق بالمبادرة الفرنسية، قال باسيل إنهم يتابعونها، "وستكتمل بعودة الرئيس الحريري إلى لبنان".

وأضاف: "لا بد أن يتخذ الحريري قراره بحرية واستقلال تامَّيْن، ولن يتأتى ذلك إلا بعد عودته إلى البلاد".

وأعلن إيمانويل ماكرون، الأربعاء، أنه وجه دعوة إلى الحريري وأسرته للقدوم إلى فرنسا، بعد محادثات هاتفية أجراها معه ومع ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان.

وقال ماكرون، في تصريحات أدلى بها في ألمانيا، إن الدعوة لعدة أيام وليست لعرض لجوء سياسي.

اقرأ أيضاً :

الجبير يصدم اللبنانيين.. رئيسكم "مواطن سعودي"

من جانبه قال جاويش أوغلو: "نحبّذ حل المشكلة اللبنانية دون اللجوء إلى التصعيد، وأجرينا اتصالات بهذا الخصوص".

وأكد أن السفير التركي التقى الرئيس الحريري في الرياض، معرباً عن أمله بأن يعود إلى بلاده في أقرب وقت.

وسافر الحريري إلى الرياض، في الثالث من الشهر الجاري، قبل أن يعلن استقالته بشكل مفاجئ في اليوم التالي، وبقي هناك منذ ذلك الحين، لكنه قال إنه "سيعود قريباً جداً" إلى بيروت.

ووفقاً لوكالة "رويترز"، فقد أكد مسؤولون رسميون وسياسيون لبنانيون مقرّبون من الحريري، أُنه "أجبر على الاستقالة".

والأربعاء، اتهم الرئيس اللبناني، ميشال عون، السعودية باحتجاز الحريري وعائلته، لكن الأخير أعلن بعد ذلك أنه بخير، وأنه سيعود إلى لبنان.

مكة المكرمة