وزير دفاع الكويت يتعهد بإجراءات ضد أي تجاوزات في الجيش

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/mrmDBp

خلال زيارة الوزير الكويتي لمركز تدريب الدبابة الجديدة "M1A2K"

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 08-10-2021 الساعة 08:51
- ما الذي أكده الوزير الكويتي؟

عدم التواني عن اتخاذ جميع الإجراءات القانونية، وإحالة أي تجاوزات أو مخالفات.

- ما أهمية هذه التصريحات؟

 تأتي في ظل حملة مكافحة الفساد الواسعة التي تشنها الكويت، خصوصاً داخل الجيش.

قال وزير الدفاع الكويتي إنه لن يتوانى عن اتخاذ جميع الإجراءات القانونية وإحالة أي تجاوزات أو مخالفات داخل الجيش الكويتي، في ظل سياسات الدولة الخليجية لمحاربة الفساد بأشكاله كافة.

وأكد وزير الدفاع الكويتي الشيخ حمد الجابر الصباح، مساء الخميس، أهمية أن تتواءم استراتيجية تسليح الجيش مع الموازنة العامة للدولة، مشيراً إلى أنه لن يتوانى "عن اتخاذ جميع الإجراءات القانونية، وإحالة أي تجاوزات أو مخالفات إلى الجهات المختصة".

وأضاف، في كلمة ألقاها خلال زيارته مركز تدريب الدبابة الجديدة "M1A2K" التابع للقوة البرية بالجيش الكويتي، أنه "يجب احترام الدستور الذي ينص على حرمة المال العام وضرورة حمايته".

وأوضح أن تسلّم وزارة الدفاع الكويتية للدبابة الأمريكية "M1A2K، يأتي في إطار خطة التحديث والتطوير الجارية لعموم وحدات الجيش، سعياً للنهوض بمستوى وجاهزية منتسبيها القتالية".

وتأتي تصريحات الوزير الكويتي، في ظل حملة مكافحة الفساد الواسعة التي تشنها الكويت منذ العام الماضي، والتي أدت إلى إحالة عدد من كبار المسؤولين إلى المحاكمة وسجن آخرين. 

وأواخر أغسطس الماضي، أحال وزير الدفاع الكويتي ملف "صندوق الجيش" إلى هيئة مكافحة الفساد للنظر في صحة المخالفات التي انطوت عليها هذه القضية التي أثارها وزير الدفاع السابق الراحل الشيخ ناصر صباح الأحمد. 

وفي نوفمبر من العام الماضي، أثيرت قضية "صندوق الجيش" بعد تقديم الشيخ الراحل ناصر صباح الأحمد، الذي كان حينذاك وزيراً للدفاع، بلاغاً للنائب العام يتعلق بوجود شبهة جرائم تتعلق بالمال العام في مؤسسة الجيش خلال السنوات التي سبقت توليه الوزارة.

وأحال النائب العام البلاغ إلى محكمة الوزراء للتحقيق في القضية، التي بلغت قيمة التجاوزات المالية فيها نحو 240 مليون دينار (790 مليون دولار)، والتي اتهم فيها قياديون بارزون، منهم رئيس الوزراء السابق الشيخ جابر المبارك، إضافة إلى الشيخ خالد الجراح الذي شغل سابقاً وزارتي الدفاع والداخلية.

مكة المكرمة