وزير يمني يتوعد بسحق تمرد الإمارات ومليشياتها في عدن

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/mNvm2E

منذ 2015 تتواصل الحرب في اليمن

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 10-02-2020 الساعة 09:47

اتهم وزير النقل اليمني، صالح الجبواني، اليوم الاثنين، الإمارات والمجلس الانتقالي الجنوبي بإفشال اتفاق الرياض الموقع بين الحكومة اليمنية والمجلس، في 5 نوفمبر الماضي، متوعداً بسحق "التمرد في عدن بالقوة".

وقال "الجبواني" في تغريدة على حسابه في "تويتر": "‏الإمارات ومليشياتها في عدن هم من أفشل اتفاق الرياض، قلنا هذا مراراً وتكراراً، وما حصل بالأمس من إهانة لوحدات من الجيش الوطني وضباط وجنود سعوديين في العلم يثبت هذا الفشل".

ووقعت الحكومة اليمنية و"الانتقالي الجنوبي" -بإشراف السعودية- على "اتفاق الرياض"، مطلع نوفمبر 2019، لإنهاء الأزمة في "عدن" العاصمة المؤقتة للبلاد، وعرفت سيطرة للمليشيات المدعومة إماراتياً على الأرض.

ونص الاتفاق على عودة الحكومة الحالية إلى عدن، والشروع في دمج جميع التشكيلات العسكرية في إطار وزارتي الدفاع والداخلية، وتشكيل حكومة كفاءات سياسية بمشاركة المجلس الانتقالي، فضلاً عن ترتيبات عسكرية وأمنية.

وأضاف الوزير الذي دأب على انتقاد ما وصفه بـ"العبث الإماراتي في بلاده": "ليس أمامنا كشرعية غير التأهب لسحق هذا التمرد في عدن بالقوة"، داعياً إلى إعادة رئيس الوزراء اليمني المقيم في عدن إلى الرياض، معتبراً ذلك "أول مقدمات هذا الموقف (الخيار العسكري).

في سياق متصل اتهمت الحكومة اليمنية، أمس الأحد، المجلس الانتقالي الجنوبي بمنع سرية تابعة للجيش اليمني من العبور إلى محافظة لحج (جنوب اليمن) عبر العاصمة المؤقتة عدن، ضمن خطوات تنفيذ بنود اتفاق الرياض.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ"، التي تبث من الرياض، عن الناطق باسم الحكومة اليمنية راجح بادي، قوله: إن "عناصر الانتقالي في منطقة الشيخ سالم اعترضت سرية تابعة للدفاع الساحلي ترافقها قوات سعودية، وفتحت النيران عليها".

وأضاف: "كما قامت عناصر أخرى باعتراض القوة بعد وصولها إلى نقطة العلم شرقي العاصمة المؤقتة عدن وهي في طريقها إلى لحج، ومنعتها من العبور مستخدمة النيران".

وأمس الأحد، أعلنت الإمارات -التي دعمت الانفصاليين في عدن- سحب قواتها من اليمن وإنهاء مشاركتها في الحرب ضد الحوثيين.

وكانت الإمارات تقود، برفقة السعودية، التحالف الذي شن حرباً في اليمن لقتال الحوثيين دعماً لحكومة عبد ربه منصور هادي، المعترف بها دولياً منذ 2015.

وتسببت هذه الحرب بقتل وتهجير وتشريد الملايين من اليمنيين، فضلاً عن تسببها بنشر الأمراض وارتفاع مستويات الفقر والبطالة بين اليمنيين، وفق تقارير لمنظمات دولية.

مكة المكرمة