وزّع جثثهم في الشوارع .."داعش" يعدم 33 هارباً من الموصل

تنظيم الدولة هدد سكان الموصل بالقتل إن هربوا

تنظيم الدولة هدد سكان الموصل بالقتل إن هربوا

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 04-04-2017 الساعة 16:08


أعدم تنظيم الدولة 33 مدنياً، الثلاثاء؛ أثناء محاولتهم الفرار من مناطق تخضع لسيطرته غربي الموصل، في حين أعدم قيادياً لديه بعد شهر على اعتقاله؛ بسبب خلاف على إخراج المدنيين، بحسب مصدرين عسكريين عراقيين.

وقال العقيد أحمد الجبوري، الضابط في قيادة عمليات نينوى، قوله: إن "تنظيم داعش أعدم 33 مدنياً من الرجال أثناء محاولتهم الفرار من أحياء تخضع لسيطرة التنظيم بمدينة الموصل".

وأوضح الجبوري لوكالة "الأناضول" للأنباء، أن "داعش أعدم الضحايا في حي التنك غربي الموصل، وألقى بجثثهم على قارعة الطريق، وقام بتوزيعها على أزقة الحي لترهيب السكان وإخافتهم".

اقرأ أيضاً :

واشنطن تايمز: "القاعدة" تتوسع وتعقّد مهمة ترامب في محاربة الإرهاب

وفي ذات الشأن، قال سعد مهاوس، النقيب في استخبارات جهاز مكافحة الإرهاب: إن "داعش أعدم مسؤول ديوان العشائر في التنظيم (متعب محسن حسن العطا الله) في منطقة مشيرفة، غربي الموصل، بعد أقل من شهر على اعتقاله".

وأوضح مهاوس للوكالة أن "خلافات القيادي مع التنظيم، ومطالباته بإخراج المدنيين من غربي الموصل، كانت سبباً باعتقاله، ومن ثم إعدامه وإلقاء جثته على قارعة الطريق؛ على أساس أنه مرتد وأن جثته لا تدفن".

ومنذ بدأت القوات الحكومية عمليات استعادة مدينة الموصل، هدد تنظيم الدولة الأهالي بأن عقوبة الإعدام ستلحق بكل من يحاول الفرار من مناطق تخضع لسيطرته.

وتمكنت القوات العراقية خلال حملة عسكرية أطلقتها في أكتوبر/تشرين الأول 2016 من استعادة النصف الشرقي للموصل، ومن ثم بدأت في 19 فبراير/شباط الماضي، هجوماً لاستعادة الشطر الغربي للمدينة.

مكة المكرمة