وسط التوتر.. واشنطن تجامل طهران على حساب دول الخليج

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Le55xo

تعتمد الولايات المتحدة مصطلح الخليج العربي في خطابها الرسمي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 16-07-2019 الساعة 14:00

وصفت الولايات المتحدة الخليج العربي بـ"الفارسي" عند انتقادها لإيران، بعد اتهامها بشن هجمات على ناقلات النفط فيه، وهو ما يعد مجاملة أمريكية لطهران في ظل اشتداد التوتر بين البلدين.

وقالت الخارجية الأمريكية، في بيان لها، اليوم الثلاثاء: إن "الهجمات التي يشنها النظام الإيراني على ناقلات النفط في الخليج الفارسي تدفع تكاليف الشحن نحو الارتفاع وتعرّض الأرواح للخطر، وتثبت استخدام النظام للعنف والابتزاز من أجل التأثير على المجتمع الدولي".

وتستخدم إيران مصطلح "الخليج الفارسي" في خضم معركتها الإعلامية ضد الإمارات والسعودية، ويعد هذا المصطلح أولوية عالية بالنسبة للإيرانيين من مختلف التوجهات العقائدية والسياسية.

وتعتمد الولايات المتحدة مصطلح الخليج العربي في خطابها الرسمي، ولكن وزير خارجيتها الأسبق، جون كيري، وصفه في أحد تصريحاته الصحفية بـ"الخليج الفارسي"، وهو ما أثار في حينه موجة غضباً واسعا من قبل دول خليجية.

وجاءت تسمية "الخليج العربي" بعد اقتراح رجل الأعمال والنائب اللبناني إميل البستاني، في خمسينيات القرن الماضي، في أوج الهبّة القومية العربية، انطلاقاً من أن سكان شواطئ الخليج، سواء في الدول العربية المتاخمة له أو في إيران نفسها، هم من العرب أو الناطقين بالعربية.

وتسببت تسمية الخليج العربي بـ"الفارسي" بأزمات دبلوماسية عدة، كان أبرزها في العام 2013، حين انسحب وفد الإمارات من مؤتمر دول حلف شمال الأطلسي "الناتو" بعد إطلاق مصطلح "الخليج الفارسي".

وشهدت العلاقات الأمريكية الإيرانية توتراً وتصعيداً عسكرياً، وذلك بعد انسحاب ترامب من الاتفاق النووي الذي وقع عام 2015 مع طهران، وبعدها وقوع هجوم على ناقلتي نفط في بحر عُمان قبل أسبوع، إضافة إلى إسقاط طائرة استطلاع أمريكية حديثة بصاروخ إيراني فوق مضيق هرمز.

وتتهم الولايات المتحدة إيران بالتورط بالعديد من الهجمات الأخيرة على ناقلات النفط، وقد اقترب الخصمان من النزاع العسكري المباشر، الشهر الماضي، عندما أسقطت إيران طائرة أمريكية دون طيار، وأمر الرئيس، دونالد ترامب، بشن غارات جوية انتقامية، لكنه أمر بإيقافها قبل دقائق من تنفيذها.

مكة المكرمة