وسط حضور عربي ودولي واسع.. "السبسي" يوارى الثّرى

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/dr1aNK

حضر الجنازة ممثلون عن المنظمات الدولية والإقليمية

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 27-07-2019 الساعة 13:30

وقت التحديث:

السبت، 27-07-2019 الساعة 18:08

ووري الرّئيس التونسي الراحل الباجي قائد السبسي، اليوم السّبت، الثّرى في تربة "آل السّبسي" بمقبرة الجلاز، بالعاصمة تونس.

وكان مفتي الدّيار التونسية عثمان بطيخ، قد أمّ الجموع في صلاة الجنازة على الرئيس الراحل، في مقام الولي الصالح "سيدي بلحسن الشاذلي" أعلى هضبة تشرف على العاصِمة تونس.

وتجمع آلاف التّونسيين، على جوانب الطرق القادمة من قصر الرّئاسة بقرطاج، والمؤدية إلى مقبرة الجلاز، لتوديع الرئيس الراحل، وإلقاء النظرة الأخيرة عليه.

ورفع المتجمهرون الأعلام التونسية ورددوا هتافات "الله أكبر" و"الله يرحمك يا باجي".

وشهدت العاصمة التونسية، مراسم تشييع السبسي، بنقل الجثمان من "دار السلام" مقر الإقامة الرئاسية، إلى قصر "قرطاج" الرئاسي، قبيل مواراته الثرى، وسط حضور عربي ودولي واسع؛ على رأسه أمير دولة قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، والرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون.

ووصل الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، صباح اليوم، إلى العاصمة تونس، وكان في استقباله رئيس الحكومة التونسي، يوسف الشاهد، بحسب صحيفة "الشروق" المحلية.

 

وانطلق موكب جنازة الرئيس الراحل قرابة الساعة الـ11 صباحاً بالتوقيت المحلي، بمشاركة الرئيس ماكرون، والرئيس الفلسطيني محمود عباس، والرئيس الجزائري المؤقت عبد القادر بن صالح، والأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط.

وحضرت وفود دبلوماسية وشخصيات وطنية إلى القصر الرئاسي بقرطاج للمشاركة في جنازة الرئيس الراحل، وسط إجراءات أمنية مشددة على طول الطرق المؤدية للقصر.

ومثّل تركيا في المراسم فؤاد أقطاي، نائب الرئيس رجب طيب أردوغان، وحضر رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية، فائز السراج، ومن موريتانيا الشيخ محمد الشيخ سيديا، الوزير الأمين العام لرئاسة الجمهورية.

وعن الأردن شارك في المراسم موسى المعايطة، وزير التنمية السياسية والبرلمانية، ومن سلطنة عُمان حضر شهاب بن طارق آل سعيد، ابن عم السلطان قابوس، وأمين عام وزير الخارجية، بدر بن حمود البوسعيدي، ووزير الزراعة والثروة السّمكية، حمد بن سعيد العوفي.

ونقل جثمان الرئيس الراحل السبسي، صباح أمس الجمعة، من المستشفى العسكري بالعاصمة نحو القصر الرئاسي بقرطاج، وسط إجراءات أمنية مشددة وتجمهر كبير للمواطنين.

يشار إلى أن قادة ورؤساء دول ومنظمات قدمت التعازي لتونس بعد وفاة السبسي، في حين أعلن العديد من الدول العربية الحداد على روح الفقيد.

وأعلنت الرئاسة التونسية، الخميس الماضي، وفاة السبسي، بعد أن نُقل إلى المستشفى العسكري، مساء الأربعاء.

وقال بيان للرئاسة: "وافت المنية، 25 يوليو 2019 على الساعة العاشرة و25 دقيقة، المغفور له بإذن الله رئيس الجمهورية، محمد الباجي قايد السبسي، بالمستشفى العسكري بتونس".

ويبلغ السبسي من العمر 92 عاماً، وهو الرئيس الخامس للبلاد منذ الاستقلال، وزعيم حزب "نداء تونس".

وتولى رئيس البرلمان، محمد الناصر، منصب رئاسة الجمهورية مؤقتاً، وفق ما يمليه دستور البلاد.

مكة المكرمة