وفاة أحد أبرز رجال الرعيل الأول من دبلوماسيي قطر.. تعرّف عليه

وُصف بـ"رجل الدبلوماسية القطرية"
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6QaAyy

يعد الراحل من أوائل الدبلوماسيين في قطر

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 30-06-2019 الساعة 10:33

توفي في العاصمة القطرية الدوحة، اليوم الأحد، أحد أبرز رجال الدبلوماسية بالبلاد، ومن أوائل المؤثرين في وزارة الخارجية، الشيخ أحمد بن سيف بن أحمد آل ثاني، عن عمر ناهز 73 عاماً.

الدبلوماسي الراحل والد كل من الشيخ سيف بن أحمد آل ثاني، مدير الاتصال الحكومي ورئيس مجلس إدارة المدينة الإعلامية بقطر، والشيخ محمد بن أحمد آل ثاني، ووالد أيضاً الشيخة علياء بنت أحمد بن سيف آل ثاني، الممثلة الدائمة لدولة قطر في الأمم المتحدة.

وبحسب وكالة الأنباء القطرية (قنا)، يصلَّى على جثمان الفقيد بعد صلاة عصر غدٍ الاثنين، في مسجد محمد بن عبد الوهاب، ويوارى الثري في مقبرة عين خالد.

رجل الدبلوماسية القطرية

والشيخ الراحل يعتبر من أبرز الذين خدموا الدبلوماسية القطرية منذ بداية سبعينيات القرن الماضي، ومن أوائل الرواد الذين كان لهم حضور مؤثر في هذا الميدان، ووصفته الصحافة القطرية بـ"رجل الدبلوماسية".

ويعد الشيخ أحمد، من أوائل الدبلوماسيين في قطر؛ حيث عمل بصفته أول سفير ودبلوماسي لبلاده في لندن من عام 1972 وحتى عام 1990.

وعمِل الدبلوماسي الراحل، مع بقية الوزراء الذين تعاقبوا على وزارة الخارجية منذ 1972، في بناء الدبلوماسية القطرية وإيصال صوت قطر للعالم الخارجي.

ولخبرته وحنكته السياسية بقِي الراحل يحتفظ بمناصب مهمة داخل الدولة.

بمَ وصف حصار قطر؟

وفي لقاء سابق مع قناة "الجزيرة" الإخبارية، خلال حديثه عن حصار قطر عام 2017، قال الشيخ أحمد بن سيف آل ثاني: "أنا مندهش من هذا الحصار؛ فضربة الأخ غير ضربة العدو. كما قال الشاعر: وظلم ذوي القربي أشد مضاضة".

وأضاف: "هذه الأزمة أكبر أزمة واجهناها في مجلس التعاون؛ حيث لم يواجه المجلس شيئاً اسمه حصار أو تهديد. وقد مررنا ببعض الخلافات والصعوبات التي كانت تُحَلُّ داخل المجلس بين الإخوة دون ذهابها لخارج البيت الخليجي. أما اليوم فالحصار يعد سابقة جديدة، ولا بد من الجلوس على مائدة واحدة، لإنهاء هذا الخلاف وتصفية الأجواء".

ويتواصل حصار الثلاثي الخليجي (الإمارات والسعودية والبحرين) بالإضافة إلى مصر، لقطر منذ 5 يونيو 2017، بعد أن قطعت تلك الدول علاقاتها مع الدوحة بزعم "دعمها الإرهاب". لكن قطر ترفض بشدةٍ تلك المزاعم، مؤكدة أنها محاولة من دول الحصار للسيطرة على قرارها السيادي.

مكة المكرمة