وفد إسرائيلي رسمي سيتجه إلى الإمارات الاثنين المقبل

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Xd3vAQ

الوفد الإسرائيلي سيضم جاريد كوشنر

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 25-08-2020 الساعة 22:43

ما المجالات التي ستتعاون فيها "إسرائيل" والإمارات؟

الطيران والسياحة والتجارة والاقتصاد والأموال والصحة والطاقة والأمن.

من سيضم الوفد الإسرائيلي إلى الإمارات؟

رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي مئير بن شابات، وكبار مستشاري الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو انطلاق وفد رسمي يضم كبار مساعدي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يوم الاثنين المقبل، إلى العاصمة الإماراتية أبوظبي لإجراء محادثات تطبيع العلاقات مع الإمارات.

وقال بنيامين نتنياهو، يوم الثلاثاء: إن "وفداً إسرائيلياً رفيع المستوى ينطلق إلى أبوظبي لدفع التعاون بين البلدين قدماً في مجالات مختلفة، ومنها كل من الطيران والسياحة والتجارة والاقتصاد والأموال والصحة والطاقة والأمن".

وأضاف نتنياهو، في مقطع مصور نشره حساب "إسرائيل بالعربية" التابع لوزارة الخارجية الإسرائيلية، أنه "سينضم إلى البعثة مندوبون عن وزارات حكومية مختلفة".

وذكرت القناة العبرية السابعة، يوم الثلاثاء، أن "بنيامين نتنياهو أوعز لمستشار الأمن القومي، ورئيس مجلس الأمن القومي مئير بن شابات، بالتوجه على رأس وفد رسمي إلى الإمارات؛ لمناقشة تفاصيل اتفاق تطبيع العلاقات بين البلدين".

فيما أفادت قناة "سي إن إن" الأمريكية أن "جاريد كوشنر مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سيكون على متن أول رحلة جوية متوجهة من تل أبيب إلى أبوظبي الأسبوع المقبل، وتضم وفداً إسرائيلياً متوجهاً إلى العاصمة الإماراتية".

وفي وقت سابق اليوم اعتبر وزير الدولة لشؤون الدفاع الإماراتي محمد بن أحمد البواردي، ووزير الجيش الإسرائيلي بيني غانتس، أن "معاهدة السلام الإماراتية الإسرائيلية ستعزز فرص السلام والاستقرار في المنطقة".

وأفادت وكالة الأنباء الرسمية الإماراتية، في بيان لها يوم الثلاثاء، أن البواردي أجرى اتصالاً بنظيره الإسرائيلي غانتس، وركز خلاله على معاهدة السلام الإماراتية الإسرائيلية.

واتصال اليوم يأتي بعد أن ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن الإمارات ألغت الاجتماع المرتقب مع إسرائيل والولايات المتحدة بسبب تصريحات نتنياهو، التي عارض فيها علناً الخطط الخاصة بإبرام صفقة بين واشنطن وأبوظبي لبيعها مقاتلات أمريكية من نوع "F-35".

وأعلنت أبوظبي و"تل أبيب" التوصل إلى اتفاق سلام لتطبيع كامل للعلاقات بينهما، وهو القرار الذي لاقى رفضاً شعبياً واسعاً، ووصفه كثيرون بأنه "خيانة لقضية فلسطين".

وبذلك باتت الإمارات أولَ دولة خليجية تبرم معاهدة سلام مع الدولة العبرية، لكنها الثالثة عربياً بعد اتفاقيتي مصر عام 1979، والأردن عام 1994