وفد سعودي إماراتي يحمل رسالة إلى "البرهان".. ماذا احتوت؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LNjwJP

الوفد الذي التقى "البرهان" و"حميدتي" مجهولةٌ شخصياته (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 17-04-2019 الساعة 16:10

أوصل وفد سعودي إماراتي "رسالة شفهية" إلى رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان، الفريق أول عبد الفتاح البرهان، وذلك تزامناً مع لقاءٍ جمع الملك سلمان بن عبد العزيز بولي عهد أبوظبي محمد بن زايد في الرياض.

وقال المجلس العسكري في بيان له، اليوم الأربعاء، إن "البرهان" التقى وفداً سعودياً إماراتياً مشتركاً "رفيع المستوى" في مقر وزارة الدفاع، كان قد وصل إلى العاصمة الخرطوم أمس، دون الكشف عن الشخصيات المشاركة فيه.

وذكر البيان أن "البرهان أشاد خلال اللقاء بالعلاقات المتميزة بين بلاده وكل من الرياض وأبوظبي"، مشيراً إلى أن رئيس المجلس الانتقالي تلقى "رسالة شفهية من قادة الإمارات والسعودية.

وجاء في الرسالة أن أبو ظبي والرياض أبدتا "استعدادهما لدعم ومساندة السودان وشعبه بهذه المرحلة التاريخية المهمة"، في إشارة إلى سلسلة الأحداث التي سبقت وأعقبت عزل الرئيس السابق عمر البشير.

وذكر البيان أن الوفد التقى الفريق أول محمد حمدان دقلو (حميدتي)، نائب رئيس المجلس العسكري وقائد قوات الدعم السريع، وبحثوا ما وصفها بـ"العلاقات المتميزة بين السودان والسعودية والإمارات".

وفي غضون ذلك، أعلنت القاهرة اليوم أن وفداً مصرياً "رفيع المستوى" سيزور السودان، للوقوف على آخر التطورات فيها، بعد زيارة الوفد السعودي والإماراتي.

والسبت الماضي، أدى "البرهان" القَسم رئيساً للمجلس العسكري الانتقالي، خلفاً لوزير الدفاع عوض بن عوف، الذي تنحى نتيجة تواصل الاحتجاجات المطالبة برحيل رموز نظام البشير كافة.

وتقول وسائل إعلام محلية اطلعت على سيرته العسكرية، إن الفريق أول "البرهان" قضى الفترة الأخيرة متنقلاً بين اليمن والإمارات التي تقود حرباً إلى جانب السعودية ضد الحوثيين في اليمن.

وبعد أسابيع من الصمت حيال التطورات السياسية السودانية، أعربت السعودية والإمارات، الأحد الماضي، عن أول موقف لهما تجاه الإطاحة بالبشير، حيث أكدتا دعمها للمجلس العسكري وطالبتا بالمحافظة على "الاستقرار"، وتعهدتا بحزمة مساعدات للشعب السوداني.

ويرى مراقبون أن السعودية والإمارات تحاولان السيطرة على القرار وتحقيق النفوذ السياسي في أفريقيا، من خلال بوابة السودان، كما يحصل حالياً من خلال دعمهما لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر التي تحاول السيطرة على العاصمة طرابلس.

مكة المكرمة