وكالة أمريكية تنشر صوراً تقول إنها لمواقع نووية إيرانية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/RAvXr8

الوكالة قالت إن الصورة في موقع فوردو

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 18-12-2020 الساعة 19:37
- ما الصور التي نشرتها أسوشييتد برس عن مواقع إيرانية؟

صور لموقع إيراني في فوردو، وقالت إنه موقع قيد الإنشاء.

- ما رد إيران على الصور؟

لم تعلق، وهي ترفض أي حديث عن منشآتها النووية.

نشرت وكالة "أسوشييتد برس" الأمريكية، الجمعة، صوراً لما قالت إنها أبنية قيد الإنشاء في موقع "فوردو" الإيراني، في حين رفضت طهران إجراء أي تفاوض جديد بشأن الاتفاق النووي الموقع مع الغرب.

وكان مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافايل ماريانو غروسي، قد طالب، الخميس، بالعمل على توقيع اتفاق نووي جديد مع إيران عوضاً عن الاتفاق الذي انسحب منه الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب.

وقالت الوكالة الأمريكية إن البناء الجديد يقع بالقرب من مباني الدعم والبحث والتطوير في منشأة فوردو، التي بُنيت في عمق جبل لحمايتها من أي غارات جوية محتملة.

وأشارت إلى أن الغرض من المبنى الجديد لا يزال غير واضح؛ لكنه قد يثير حفيظة إدارة ترامب التي توشك على الرحيل، على حد تعبيرها.

كما أشارت الوكالة إلى أن الجانب الإيراني، وكذلك الوكالة الدولية للطاقة الذرية، لم يعلقا على الصور المنشورة وماهيتها.

وقالت شبكة "الجزيرة" إن عدم التعليق يعود إلى توافق الوكالة الدولية للطاقة وإيران على إبقاء كل ما يجري بينهما في سرية تامة، مشيرة إلى اعتراضات إيرانية سابقة على تسريب معلومات سبق أن زودت بها الوكالة.

موقع فرود

وتتحدث طهران صراحة عن أن منشآتها النووية معرضة كثيراً لمخاطر الهجوم والاستهداف، وأنها من ثم بدأت بنقل بعض أنشطتها إلى أماكن تحت الأرض، ومن ذلك منشأة نطنز النووية، التي نقلت مؤخراً بالفعل إلى أماكن تحت الأرض بعد تعرضها، الصيف الماضي، لهجوم وصفته طهران بأنه "هجوم تخريبي".

في غضون ذلك رفض سفير إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، في وقت سابق اليوم، اقتراح مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية لإحياء الاتفاق النووي الإيراني بعد وصول إدارة أمريكية جديدة إلى السلطة بالتوصل إلى اتفاق جديد.

وكتب السفير كاظم غريب آبادي على "تويتر": "طرح أي تقييم لكيفية تنفيذ الالتزامات يتجاوز تماماً تفويض الوكالة، وينبغي تجنبه".

وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني، مهندس الاتفاق النووي المبرم مع القوى الست الكبرى، مراراً إن الخطوات التي اتخذتها طهران يمكن التراجع عنها إذا رفعت الولايات المتحدة العقوبات واحترمت الاتفاق بالكامل.

وفي مقابلة مع "رويترز"، أمس الخميس، قال مدير الوكالة الدولية رافايل ماريانو غروسي، إن هناك انتهاكات كثيرة من جانب طهران، بحيث يتعذر العودة إلى ما كان الوضع عليه بمجرد تولي الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن منصبه الشهر المقبل.

وكان بايدن قد صرح بأن الولايات المتحدة ستعاود الانضمام إلى الاتفاق "إذا عادت إيران للامتثال الصارم" بشروط الاتفاق.

مكة المكرمة