وكالة: إدارة بايدن تخير أبوظبي بين معدات هواوي أو "إف 35"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Kak8bm

العلاقة مع الصين قد تعرض الصفقة للإلغاء

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 11-06-2021 الساعة 10:55

كم المدة التي أعطتها واشنطن للإمارات؟

4 سنوات.

متى يتوقع تسليم واشنطن الطائرات لأبوظبي؟

في عام 2027.

قالت وكالة "بلومبيرغ" الأمريكية إن إدارة الرئيس جو بايدن تضغط على الإمارات العربية المتحدة لإزالة معدات "هواوي" الصينية من شبكات الاتصالات الخاصة بها، واتخاذ خطوات أخرى للنأي بنفسها عن بكين، وهو ما يزيد من خطر فقدان أبوظبي لصفقة طائرات "إف 35".

وأضافت الوكالة في تقرير لها، يوم الجمعة، (ترجمه الخليج أونلاين) أن إدارة بايدن طلبت من الإمارات إزالة معدات هواوي من شبكاتها في غضون السنوات الأربع المقبلة، قبل موعد استلامها طائرات "إف 35" في 2026 أو 2027، لكن المسؤولين الإماراتيين ردوا بأنهم سيحتاجون إلى وقت أطول بالإضافة إلى بديل.

وأشارت الوكالة إلى أن الخلاف حول استخدام الإمارات لهواوي احتدم منذ إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، عندما حاول المسؤولون الأمريكيون- دون جدوى- إقناع الإمارات للابتعاد عن الصين.

وقال العديد من الأشخاص المطلعين على الوضع إن مسؤولي إدارة ترامب أقنعوا في البداية المسؤولين الإماراتيين باستبدال هواوي واستباق أي خطط صينية لإنشاء قواعد في المنطقة؛ لكن الإماراتيين أصروا على لغة أكثر غموضاً في صفقة أبرمت في الساعات الأخيرة من رئاسة ترامب.

وبعد وصوله إلى السلطة أعلن الرئيس جو بايدن مراجعة صفقة بيع "إف 35" للإمارات، إلا أن عملية البيع مستمرة في الوقت الحالي، في حين أن الأشخاص المطلعين على الأمر قالوا إن الخلافات حول ما وافقت عليه الولايات المتحدة والإمارات- بشأن هواوي وغيرها من المخاوف بشأن التكنولوجيا الصينية- جادة بما يكفي لدرجة أنه لا يوجد حتى الآن ضمان بأن أبوظبي ستحصل على طائرات مقاتلة متطورة، وفق الوكالة.

من جانبها، قالت كارين يونغ، الزميلة البارزة في معهد الشرق الأوسط، إن توسيع العلاقة الإماراتية مع الصين "يجعل الحكومة الأمريكية متوترة، لكن فات الأوان لإعادة ذلك إلى الوراء"، مضيفة: "لا أعتقد أنهما سيكونان صديقين على الإطلاق، ولن تكون الصين أبداً ضامناً أمنياً للخليج".

ولفتت الوكالة إلى أن الولايات المتحدة قلقة من أن الصين قد تسرق تكنولوجيا الطائرات بدون طيار الأمريكية التي ستكون جزءاً من عملية البيع.

من جهته قال جوناثان فولتون، الزميل الأول في المجلس الأطلسي والمتخصص في العلاقات الصينية الخليجية: "علاقة الإمارات بالصين هي أكثر من مجرد التكنولوجيا، يتعلق الأمر حقاً بما يرونه شريكاً موثوقاً به على المدى الطويل".

مكة المكرمة