ولاية ثانية لترامب أم أولى لبايدن؟ خبراء عرب يجيبون

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/5Ao57k

جدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تلويحه بمواجهات في الشوارع

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 03-11-2020 الساعة 13:11
- ما آخر توقعات الانتخابات الأمريكية؟

استطلاعات الرأي تشير إلى أن 89% يتوقعون فوز بايدن.

- ما رأي الخبراء في الانتخابات؟

يرجحون فوز بايدن، لكنهم يؤكدون أن كل شيء يبقى متوقعاً في الانتخابات الأمريكية.

- ما موقف ترامب من الانتخابات؟

ألمح إلى عدم الاعتراف بنتائجها، وهدد بمواجهات وفوضى في الشارع.

قبيل ساعات من التصويت النهائي لاختيار الرئيس الأمريكي القادم لا تزال التوقعات تشير إلى تقدم المرشح الديمقراطي جو بايدن على الرئيس الجمهوري دونالد ترامب، الذي أصبح فوزه مرهوناً بالمفاجآت كما حدث في الانتخابات الماضية.

ومن المقرر أن يجري التصويت النهائي لاختيار الرئيس الجديد للولايات المتحدة اليوم الثلاثاء، في ظل توقعات بعدم إعلان النتيجة بشكل سريع كما هو معتاد، وذلك بالنظر إلى مخاوف من عدم اعتراف ترامب بالنتيجة حال هزيمته.

ويذهب غالبية المحللين إلى أن حظوظ بايدن في الفوز أكبر من حظوظ منافسه، غير أن النتيجة النهائية لهذه الانتخابات تظل مرهونة بالإعلان الرسمي.

انتخابات

بايدن يقترب من الفوز

وبحسب تحليلات فريق (538) لتحليل استطلاعات الرأي في أمريكا فإن 89% يرجحون فوز الديمقراطي جو بايدن؛ بسبب توجه "ولايات حزام الصدأ" نحوه، بعكس انتخابات 2016 التي اتجهت فيها نحو ترامب.

وأظهرت آخر استطلاعات الرأي الأمريكية تفوق بايدن على منافسه الجمهوري على الصعيد الوطني وعلى مستوى عدد من الولايات المتأرجحة.

وأظهر استطلاع أجراه "يوغوف" (YOUGOV) تقدم بايدن على الصعيد الوطني بـ10 نقاط، وقال 53% من المستطلعة آراؤهم إنهم سيصوتون له، مقابل 43% لترامب.

أما في ولاية بنسلفانيا فأظهر استطلاع "مونماوث" (Monmouth) تقدم بايدن بفارق 7 نقاط، حيث ذكر 51% من الناخبين أنهم سيصوتون للمرشح الديمقراطي، مقابل 44% لمنافسه الجمهوري.

وفي استطلاع لمؤسسة "مورنينغ كونسلت" (Morning Consult) في ولاية ميشيغان تفوق بايدن بفارق 8 نقاط أمام منافسه ترامب، إذ قال 52% من المستطلعين إنهم سيصوتون لبايدن، في حين ذكرت نسبة 44% أنها ستدلي بأصواتها لصالح ترامب.

وأجرت "مورنينغ كونسلت" استطلاعاً آخر في ولاية تكساس أظهر تساوي حظوظ المرشحين، وحصل كل منهما على نسبة تأييد بلغت 48%.

وفي ولاية فلوريدا -حسب الاستطلاع ذاته- يتقدم بايدن بفارق 6 نقاط، وأفاد 51% من الناخبين بأنهم سيصوتون لصالحه، مقابل 45% لترامب.

وفي المقابل يتقدم ترامب في ولاية أوهايو، حسب استطلاع "مورنينغ كونسلت"، بفارق 3 نقاط، وقال 49% من المشاركين إنهم سيصوتون لترامب، مقابل 46% لبايدن.

"حزام الصدأ"

أستاذ علم الاجتماع السياسي في جامعة قطر الدكتور ماجد الأنصاري قال لـ"الخليج أونلاين" إنه من المتوقع فوز بايدن في هذه الانتخابات، لكنه أشار أيضاً إلى أن كل شيء متوقع في السياسة.

وأوضح الأنصاري أن 89% من النماذج التحليلية التي تبنى على استطلاعات الرأي تشير إلى فوز بايدن، لكنه ما يزال بحاجة للحصول على أصوت ولايات حزام الصدأ، ولا سيما بنسلفانيا، التي تحظى بعشرين مندوباً في المجمع الانتخابي.

وأضاف: "فلوريدا أيضاً تظل مهمة كونها تتمتع بـ29 صوتاً في المجمع".

وخلص إلى أن "الذين يتعاملون مع استطلاعات الرأي يقولون إن حظوظ فوز ترامب بالانتخابات محدودة جداً، وتحتاج إلى انقلاب في استطلاعات الرأي قبل يوم الانتخابات".

وفي السياق قال مدير مركز "مينا" للدراسات في واشنطن الدكتور خالد الجابر إن المؤشرات الحالية تصب في صالح فوز بايدن بفارق كبير، مشيراً إلى أن تحركات ترامب وتصريحاته الأخيرة تنم عن شعوره بأنه يتجه نحو سقوط كبير.

ومع ذلك، يضيف "الجابر" في حديث لـ"الخليج أونلاين"، قد تحمل الأيام الأخيرة مفاجآت تدفع بالأمور نحو الطعن أو إرجاء إعلان النتيجة، وليس أبداً نحو رفض ترامب مغادرة البيت الأبيض.

ولفت الجابر إلى أن الانتخابات الأخيرة تشهد إقبالاً غير مسبوق، وخاصة من قبل الشباب الذين شاركوا بقوة خلال التصويت المبكر، معتبراً أن الولايات المتحدة تعيش أجواء أشبه بتلك التي عاشتها فترة انتخاب باراك أوباما عام 2008.

انتخابات

من جهته قال الباحث بالمركز العربي للأبحاث ودراسات السياسات في واشنطن، أسامة أبو ارشيد، في حديث لـ"الخليج أونلاين"، إن جميع استطلاعات الرأي ذات الصدقية العالية تقول إن ترامب سيخسر الانتخابات الرئاسية على المستوى الوطني بين 8 و10 نقاط.

وأكد أبو ارشيد أن هذا الفارق يعني أنه سيكون ذا تأثير كبير وحاسم على الولايات، ومن ثم أصوات المجمع الانتخابي؛ لأن الفارق الحالي بين بايدن وترامب يفوق بكثيرٍ ما كان بين الأخير ومنافسته الديمقراطية هيلاري كيلنتون في انتخابات 2016 (2.1 نقطة فقط).

وكشف أبو ارشيد أن المرشح الديمقراطي لانتخابات 2020 يتفوق في 9 ولايات متأرجحة من أصل 13؛ منها بنسلفانيا وميشيغان وويسكونسن وهي الولايات التي قد تمنع ترامب من ولاية ثانية إن لم يستطع الفوز بإحداها على الأقل مع الفوز بجميع الولايات الجمهورية الحمراء، رغم أن الاستطلاعات تشير إلى تأخره في أريزونا وجورجيا وتكساس (كلها حمراء).

بدوره قال المحلل السياسي الكويتي الدكتور عبد الله الشايجي لـ"الخليج أونلاين" إن ترامب مهّد الأرضية للتشكيك في النتيجة وهدد بالطعن في نتيجتها، في سابقة بالانتخابات الأمريكية.

وأوضح الشايجي أنها المرة الأولى التي تتعالى فيها الخشية من اندلاع أعمال عنف يوم الانتخابات، مشيراً إلى التدابير الأمنية الكبيرة التي اتخذت في بعض الولايات.

تلويح بالفوضى

وقبل ساعات من بدء اليوم الشامل للانتخابات جدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تلويحه بمواجهات في الشوارع قد تشهدها الولايات المتحدة الأمريكية في حال خسارته، وسط تخوفات من اندلاع اضطرابات في البلاد.

وانتقد ترامب قرار المحكمة العليا بالموافقة على تمديد التصويت عبر البريد 3 أيام بعد يوم الاقتراع بانتخابات الرئاسة، وقال: إنه "سيفتح المجال لأشياء سيئة".

وأكد ترامب، الثلاثاء، عبر "تويتر": "إن قرار المحكمة العليا بشأن التصويت في بنسلفانيا خطير للغاية، حيث سيسمح بتفشي الغش دون رادع، وسيقوض أنظمة القوانين لدينا بالكامل. كما أنه سيثير العنف في الشوارع. يجب القيام بشيء ما".

وكان ترامب قال خلال تجمع انتخابي في ولاية بنسلفانيا، يوم السبت الماضي، إن الأمريكيين بحاجة لمعرفة الفائز في الانتخابات بعد انتهائها، وليس بعد مرور أيام أو أسابيع.

والأسبوع الماضي، سمحت المحكمة العليا بتمديد المهلة الزمنية اللازمة لتلقي الأصوات الواردة بالبريد في الانتخابات المقررة اليوم الثلاثاء في بنسلفانيا ونورث كارولاينا.

ورفضت محكمة فيدرالية في ولاية تكساس الأمريكية، أمس الاثنين، عشية الانتخابات الرئاسية، طلباً تقدّم به الحزب الجمهوري لإلغاء 127 ألف بطاقة اقتراع أدلى بها الناخبون في مقاطعة هاريس (عاصمتها هيوستن) من دون أن يترجّلوا من سياراتهم.

في غضون ذلك نقل موقع "أكسيوس" الأمريكي عن مصادر مطلعة قولها إن ترامب أبلغ مقربين منه عزمه على إعلان فوزه المبكر، مساء الثالث من نوفمبر الجاري، إذا وُجدت مؤشرات على تقدمه على منافسه الديمقراطي جو بايدن، وأضاف أنه لن يسمح بأن تُسرق منه الانتخابات كما حدث مع أشخاص آخرين، لكن الرئيس الجمهوري نفى ذلك لاحقاً.

ورد المرشح الديمقراطي بايدن على تلك التقارير أمام صحفيين في فيلادلفيا بأن ترامب لن يتمكن من سرقة الانتخابات.

وحث بايدن مؤيديه على التصويت بكثافة، ووضع حد لما وصفها بسياسة التقسيم التي عمل عليها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب منذ بداية عهده.

وتخطى عدد الذين أدلوا بأصواتهم عبر البريد، وفي التصويت المبكر، عتبة 100 مليون ناخب، منهم نحو 64 مليوناً صوتوا عبر البريد، مقابل 35.7 مليوناً صوتوا حضورياً بمراكز الاقتراع، فيما تجاوز عدد المقترعين في بعض الولايات الحاسمة مجمل أصوات الناخبين الذين اقترعوا في انتخابات عام 2016.

 

مكة المكرمة