ولي عهد الكويت يهاتف نظيره السعودي ويشكر ترامب

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/R4Xnwy

صورة أرشيفية بين ولي عهد الكويت والعاهل السعودي

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 24-07-2020 الساعة 22:41

نقل ولي العهد الكويتي، الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، تحيات أمير البلاد لقيادة وشعب السعودية، في مكالمة هاتفية مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، في حين أعرب عن شكره للرئيس الأمريكي دونالد ترامب؛ لاستجابته السريعة بنقل أمير الكويت للعلاج في أمريكا.

وبحسب ما ذكرت "وكالة الأنباء الكويتية"، الجمعة، أجرى ولي العهد الكويتي، نواف الأحمد الجابر الصباح، اتصالاً هاتفياً بولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

ونقل خلال الاتصال تحيات أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وتحيات الشعب الكويتي، وتحياته لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود؛ "لنجاح العملية التي أجراها خادم الحرمين الشريفين".

وبحسب الوكالة أعرب ولي العهد السعودي "عن بالغ شكره على هذا التواصل الأخوي المجسد لأواصر العلاقات التاريخية والوطيدة التي تربط البلدين والشعبين الشقيقين، متمنياً لصاحب السمو أمير البلاد حفظه الله ورعاه، ولسمو نائب الأمير وولي العهد دوام الصحة وموفور العافية".

من جهة أخرى بعث ولي العهد الكويتي برسالة شكر إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وأعرب في رسالته "عن أسمى آيات الشكر والامتنان على سرعة استجابته بإصدار تعليماته بإرسال طائرة تابعة للقوة الجوية الأمريكية لنقل أمير البلاد إلى الولايات المتحدة الأمريكية لاستكمال العلاج".

ونوه بأن هذه البادرة الكريمة "كان لها صداها وأثرها الكبير لدى الشعب الكويتي، وتمثل تجسيداً لأواصر العلاقات التاريخية والوطيدة التي تربط البلدين والشعبين الصديقين".

وأفاد الديوان الأميري الكويتي، الخميس، بأن أمير الكويت وصل إلى الولايات المتحدة بهدف استكمال علاجه، مشيراً إلى أنه كان في معيته نائب رئيس الحرس الوطني، الشيخ مشعل الأحمد.

وكان أمير الكويت قد كلف، السبت الماضي، ولي العهد ببعض مهام الأمير الدستورية بصورة مؤقتة، قبل أن يُعلن الديوان الأميري في اليوم التالي إجراء الشيخ صباح "عملية جراحية تكللت بالنجاح".

ويبلغ الشيخ الصباح من العمر 91 عاماً، وهو الحاكم الخامس للكويت بعد استقلالها عام 1961، وتسلم مقاليد الحكم عام 2006، بعد إمضائه 4 عقود من الزمن وزيراً للخارجية، قبل أن يترأس الحكومة عام 2003، حيث ظل في المنصب إلى حين تنصيبه أميراً.

مكة المكرمة