يتقدمهم خاشقجي.. قتل الصحفيين عمداً تضاعف في 2018

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gqDzkn

إصابة صحفي فلسطيني بنيران جيش الاحتلال شرقي قطاع غزة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 20-12-2018 الساعة 13:26

أفاد تقرير بأن عدد الصحفيين الذين قُتلوا "عمداً" في أنحاء العالم، بسبب عملهم، ارتفع إلى المثلين تقريباً في عام 2018، ليبلغ ما لا يقل عن 34 صحفياً، يتقدمهم الصحفي السعودي جمال خاشقجي، الذي قُتل رغم وجوده بقنصلية بلاده في إسطنبول.

ويوضح تقرير لجنة حماية الصحفيين، وهي مؤسسة أمريكية غير ربحية تروج لحرية الصحافة، أن ذلك العدد قفز من 18 صحفياً لقوا حتفهم في 2017، وفق ما نشرته وكالة "رويترز"، اليوم الخميس.

وتأتي الزيادة الكبيرة هذا العام، بعد مقتل عشرة صحفيين في أفغانستان، وكذلك أربعة بهجوم على صحيفة "كابيتال غازيت" في ماريلاند الأمريكية.

وأوضحت لجنة حماية الصحفيين أن نحو 53 صحفياً إجمالاً قُتلوا جراء عملهم (عمداً أو غير عمد) في أنحاء العالم، منذ الأول من يناير حتى 14 ديسمبر ، مِن ضمنهم من لقوا حتفهم عرَضاً في أثناء تغطيتهم معارك أو أداء مهام خطيرة أخرى، وهي زيادةٌ نسبتها 13% من 47 صحفياً قُتلوا في 2017.

وأشارت اللجنة إلى أن عدم كفاية المعايير الدولية الخاصة بحقوق الصحفيين سبب آخر لزيادة عدد القتلى.

وانتقد التقرير رفض الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، تحميل ولي العهد السعودي مسؤولية قتل خاشقجي، الذي كان يكتب بصحيفة "واشنطن بوست"، على الرغم من تقييم وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه) الذي خلص إلى أن الأمير محمد بن سلمان هو من أمر بالقتل.

وقالت اللجنة إن موقف ترامب كشف عن افتقار خطير إلى روح القيادة فيما يتعلق بحماية الصحفيين.

وذكر التقرير أن 62% من الصحفيين القتلى كانوا يغطون قضايا سياسية.

وكانت لجنة حماية الصحفيين قالت الأسبوع الماضي، إن عدداً شبه قياسي من الصحفيين حول العالم يقبعون في السجون هذا العام بسبب عملهم، ومنهم صحفيان من وكالة "رويترز" في ميانمار.

ومنحت مجلة "التايم" الصحفي السعودي خاشقجي والصحفيين في "كابيتال غازيت" ومراسلَي "رويترز" المسجونَين: وا لون، وكياو سوي أو، لقب "شخصية العام" الأسبوع الماضي.

مكة المكرمة