يد جديدة تصافح "إسرائيل".. تعرّف على عبد الفتاح البرهان

التقى نتنياهو مؤخراً..
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Lr88Np

البرهان التقى نتنياهو في أوغندا بترتيب إماراتي

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 04-02-2020 الساعة 15:12

انضم الفريق أول عبد الفتاح البرهان، رئيس للمجلس العسكري الانتقالي في السودان، إلى فريق من القادة العرب يسيرون بقطار التطبيع إلى دولة الاحتلال الإسرائيلي، تتقدمهم دول خليجية أبرزها الإمارات والسعودية.

والتقى البرهان، الذي أدى القسم رئيساً للمجلس العسكري الانتقالي بالسودان، في أبريل 2019، خلفاً لوزير الدفاع عوض بن عوف، الذي تنحى نتيجة تواصل الاحتجاجات المطالبة برحيل رموز نظام الرئيس المعزول عمر البشير كافة، برئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في أوغندا، الاثنين (3 فبراير 2020).

ومنذ تعيينه برزت علاقة مشبوهة مع دولة الإمارات التي تتقدم فريق المطبعين، حتى كان لقاؤه مع نتنياهو بترتيب من الإمارات التي زارها بعد توليه رئاسة المجلس العسكري مرتين، واحدة في مايو 2019، وأخرى في أكتوبر من نفس العام، وفق ما كشفه مسؤول عسكري سوداني "رفيع المستوى".

ونقلت صحيفة "ذي تايمز أوف إسرائيل" العبرية، الثلاثاء (4 فبراير)، عن المصدر السوداني الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن الإمارات رتبت اجتماع البرهان ونتنياهو، وعلمت به "دائرة صغيرة" فقط من كبار المسؤولين في السودان، وكذلك السعودية ومصر.

وبيّن أن البرهان وافق على لقاء نتنياهو لأن المسؤولين ظنوا أن ذلك سيساعد على "تسريع" عملية إخراج السودان من لائحة الإرهاب الأمريكية.

ولا تربط السودان وإسرائيل أي علاقات رسمية سواء أمنية أو اقتصادية.

من هو عبد الفتاح البرهان؟

الفريق البالغ من العمر 60 عاماً، هو القائد السابق للقوات البرية في الجيش السوداني، والمشرف على القوات السودانية في اليمن بالتنسيق مع محمد حمدان حميدتي قائد قوات الدعم السريع السابق، كما أن آخر منصب لـ"البرهان" قبل الحالي، كان المفتش العام للقوات المسلحة.

وإبان الاحتجاجات التي عمّت السودان، مطالِبة بإسقاط الرئيس عمر البشير، رقّى الأخير "البرهان" من رتبة "فريق ركن" إلى رتبة "فريق أول" في فبراير 2019، وعيَّنه مفتشاً عاماً للجيش بعد أن كان رئيساً لأركان القوات البرية منذ فبراير 2018.

وتقول وسائل إعلام محلية اطلعت على سيرته العسكرية، إن "البرهان" قضى الفترة الأخيرة (قبل عزل البشير) متنقلاً بين اليمن والإمارات التي تقود حرباً إلى جانب السعودية ضد الحوثيين في اليمن.

و"البرهان" من منطقة قندتو بولاية نهر النيل الواقعة شمالي السودان، وتخرج في الكلية الحربية بالدفعة الـ31، وخاض معارك عسكرية أيام حرب الجنوب، قبيل انفصال جنوب السودان عام 2011.

وسبق أن تحدث أحد ضباط الجيش لوكالة "الأناضول"، مفضلاً عدم نشر اسمه، عن برهان، ووصفه بأنه "صارم" في التزامه عسكري، وخاض عمليات كثيرة، حين كان ضابطاً في سلاح المشاة.

ويضيف: "من الصعوبة بمكان أن نقول هو رجل المرحلة، لأنها مرحلة حرجة في تاريخ البلاد، وتحتاج إلى شخصية ذات قدرات خاصة، فميزات الرجل العسكرية ليست كافية لقيادة البلاد".

ويصف مقربون من البرهان، الرجل بأنه "مندفع"، ويذكرون أنه عمل مدرباً بمعاهد عسكرية بمنطقة جبيت، شرقي البلاد.

مكة المكرمة