يلدريم يحذر خصمه "إمام أوغلو" من إغضاب الشعب التركي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LAv2Mv

يلدريم: لا يحق لأحد إغضاب الشعب التركي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 04-04-2019 الساعة 11:42

قال مرشح حزب العدالة والتنمية لرئاسة بلدية إسطنبول، بن علي يلدريم، إن سكان إسطنبول أعطوا قرارهم في الانتخابات المحلية، واللجنة العليا للانتخابات ستعلنه.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي، مساء أمس الأربعاء، بمدينة إسطنبول، توجه فيه بالخطاب لمنافسه مرشح حزب الشعب الجمهوري أكرم إمام أوغلو، مؤكداً أن التصرف بشكل غير مسؤول قبل البت بالاعتراضات من شأنه أن يثير التوتر في المجتمع، ويضر البلد والشعب.

وشدد يلدريم أن تلقي التهاني والاتصالات من رؤساء بلديات أجانب، ومحاولة ممارسة ضغط دولي وطلب الحصول على رسائل دعم من الدول الأجنبية يغضب الشعب التركي، مضيفاً بهذا الصدد: "أقولها بوضوح؛ لا يحق لأحد إغضاب الشعب التركي".

وأكد أن من يتلقى وثيقة الرئاسة هو من سيكون رئيساً لبلدية إسطنبول، قائلاً: "الآن أسأل هل يوجد لدى السيد إمام أوغلو وثيقة؟ لا يوجد، إذاً لا معنى لكتابة عبارة رئيس بلدية إسطنبول الكبرى بجانب اسمه، والتباهي بذلك".

وأشار إلى أن الانتخابات انتهت، وأن مرحلة الاعتراضات لا تزال متواصلة، مبيناً أن "ذلك ليس أمراً جديداً".

ولفت يلدريم إلى أن الشعب قد يفكر بشكل مختلف ويكون منافساً لبعضه في السياسة الداخلية، مستدركاً بالقول: "لكن تختفي كافة الخلافات فيما بيننا ونقف كيد واحدة، ضد الراغبين في خلق أجواء ببلدنا كما يحدث في فنزويلا".

وأكد أن لديه مهمة حيال 15 مليون إسطنبولي، تتمثل بالتأكد من أن كل صوت ذهب لمرشحه سواء كان له أو لمنافسه.

ودعا حزب الشعب الجمهوري إلى الابتعاد عن خلق تصور بأنهم سيحركون الشارع، واحترام القانون، وانتظار انتهاء مرحلة النظر في الاعتراضات وإعلان النتائج النهائية بهدوء.

وأشار يلدريم إلى أنه سيكون أول المهنئين لإمام أوغلو في حال انتهاء المرحلة الحالية، وتسلمه لوثيقة رئاسة البلدية، وأنه ينتظر التصرف ذاته من منافسه في حال حدث العكس.

وتشير النتائج غير الرسمية للانتخابات المحلية في تركيا، إلى تقدم مرشح حزب الشعب الجمهوري، أكرم إمام أوغلو، على منافسه يلدريم لرئاسة بلدية إسطنبول، في وقت قدم فيه حزب العدالة والتنمية اعتراضات لإعادة فرز الأصوات في عدد من الأقضية.

وأظهرت النتائج غير الرسمية أيضاً فوز "تحالف الشعب" الذي شكّله حزب "العدالة والتنمية" مع حزب "الحركة القومية"، بفارق ملحوظ يتمثل بنسبة 51.74% في عموم البلاد، الأحد الماضي.

في حين فاز "تحالف الأمة"، الذي يضم حزب "الشعب الجمهوري" وحزب "إيي" المعارضين، بنسبة 37.64% من الأصوات.

مكة المكرمة