يلديريم: واشنطن شجعت "إسرائيل" على قتل الفلسطينيين

يلديريم خلال تجمع نصرة لفلسطين في ديار بكر

يلديريم خلال تجمع نصرة لفلسطين في ديار بكر

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 20-05-2018 الساعة 21:36


جدد رئيس الوزراء التركي، بن علي يلديريم، اليوم الأحد، استنكاره للموقف الأمريكي من المجزرة الإسرائيلية في قطاع غزة، معتبراً أن "واشنطن لم تكتف بالتزام الصمت بل شجعت إسرائيل على قتل الفلسطينيين، وسكبت البنزين على النار".

جاء ذلك في كلمة له أمام تجمع "اللعنة على الظلم والدعم للقدس"، في ديار بكر، جنوب شرقي تركيا، الذي عقد نصرة للقدس المحتلة، وتنديداً بالمجزرة الإسرائيلية في غزة.

وأضاف يلديريم: إن "قتلة الشهداء الفلسطينيين في غزة هم بالإضافة لإسرائيل، الإدارة الأمريكية التي تمسكت بعناد بنقل سفارتها إلى القدس، وسكبت البنزين على النار باتخاذ قرار خاطئ".

اقرأ أيضاً :

118 شهيداً و13 ألف جريح في غزة منذ بدء مسيرة العودة

وتابع رئيس الوزراء التركي: أن "الإدارة الأمريكية أصرت على نقل السفارة إلى القدس في انتهاك لجميع القوانين الدولية".

وأشار إلى أنه "في الـ14 من مايو في الوقت الذي كانت الولايات المتحدة مع إسرائيل يفتتحان السفارة في القدس ويحتفلون، كان أخوتنا الفلسطينيون العزل بما فيهم الأطفال الرضع يستشهدون برصاص الجنود الإسرائيليين".

ووصف ما حدث قائلاً: "أمطروا بالرصاص الأطفال والنساء الفلسطينيين الذين تظاهروا بسلمية من أجل وطنهم".

وأضاف: "أدين بشدة الإسرائيليين الذين يظلمون الشعب الفلسطيني، ويسفكون الدماء في الحرم الشريف"، وأكد أن الواجب يحتم الوقوف جنباً لجنب في مواجهة الظلم والظالمين.

وأشار إلى أن آلاف المواطنين تجمعوا في إسطنبول يوم الجمعة للوقوف بوجه الظلم، والآن يتجمع الآلاف في ديار بكر للغرض نفسه، وردد قائلاً: "جميعنا فلسطينيون، ومتضامنون مع فلسطين دائماً".

ويوم الاثنين الماضي، ارتكب جيش الاحتلال الإسرائيلي مجزرة دامية بحق متظاهرين سلميين على حدود قطاع غزة، استشهد فيها 65 فلسطينياً وجرح أكثر من ثلاثة آلاف آخرين.

وكان المتظاهرون يحتجون على نقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس المحتلة، الذي تم الاثنين الماضي، ويحيون الذكرى الـ70 لـ"النكبة" الفلسطينية المتزامنة مع قيام دولة الاحتلال المزعومة، وطالبوا بعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى قراهم ومدنهم التي هجروا منها عام 1948.

مكة المكرمة