10 قتلى في هجومين على كنيسة ومحل تجاري جنوبي القاهرة

لقي أحد المهاجمين مصرعه بعد محاولته اختراق الكنيسة

لقي أحد المهاجمين مصرعه بعد محاولته اختراق الكنيسة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 29-12-2017 الساعة 12:57


قتل 10 أشخاص، الجمعة، بينهم 7 أقباط، إثر هجومين مسلحين على كنيسة ومحل تجاري جنوبي القاهرة، وفق مصادر رسمية.

وقالت وزارة الصحة المصرية، في بيان لها: إن "10 أشخاص قتلوا إثر حادث الهجوم الإرهابي المسلح على كنيسة مار مينا بحلوان، بينهم منفذ العملية، وأصيب 5 آخرون".

وأكدت الكنيسة الأرثوذكسية بمصر، في بيان، الجمعة، "حادث اعتداء الكنيسة"، مضيفة أن "اعتداءً ثانياً وقع على محل تجاري يملكه مسيحي بمدينة حلوان جنوبي القاهرة".

وقال المتحدث باسم الكنيسة بولس حليم، في بيان له: "تعرضت كنيسة الشهيد مارمينا بحلوان صباح اليوم لاعتداء إرهابي بإطلاق أعيرة نارية، تجاه الكنيسة، من قبل مجهولين، ما أسفر عن 7 قتلى بينهم شرطي ومصابون (لم يحددهم)".

وأضاف المتحدث: "كما تعرض محل أجهزة منزلية بمنطقة المشروع بحلوان، يملكه مسيحي، لاعتداء آخر ما أدى إلى مقتل شخصين".

وكان التلفزيون المصري قد ذكر في وقت سابق أن من بين القتلى أمين شرطة (رتبة أقل من ضابط)، دون مزيد من التفاصيل.

فيما نقلت وكالة الأنباء المصرية الرسمية، عن مصدر أمني رفيع المستوى بوزارة الداخلية، أن الأجهزة الأمنية بالوزارة نجحت في إحباط هجوم مسلح على إحدى الكنائس بمنطقة حلوان بمحافظة القاهرة.

وأضاف: "تمكنت من قتل أحد الجناة في تبادل لإطلاق النار، فيما تقوم حالياً بمطاردة آخر".

وأشار المصدر إلى أن الخدمات الأمنية المعينة لتأمين إحدى الكنائس بمنطقة حلوان فوجئت بقيام مسلحين اثنين بإطلاق النار على الكنيسة، فقامت على الفور بمبادلتهما إطلاق النار.

ولفت إلى أن قوات الأمن تلاحق الجاني الثاني، مضيفاً أنه تم إغلاق محيط المنطقة بالكامل لتضييق الخناق عليه وضبطه.

وحتى الساعة 10:45 (ت.غ) لم تصدر الداخلية المصرية بياناً حول الحادث الذي يأتي بعد ساعات من إعلان الجيش المصري مقتل 6 عسكريين و3 مسلحين، في مواجهتين منفصلتين، بمحافظة شمال سيناء، شمال شرقي البلاد.

وذكرت وسائل إعلام محلية بينها صحيفة "بوابة الأهرام"، أن كنيسة مارمينا في مدينة حلوان تعرضت لإطلاق نار من قبل مجهولين أسفر عن سقوط قتلى وجرحى.

وكانت قوات الشرطة المكلفة بتأمين كنيسة مارمينا قد رصدت تحركات مسلحين اثنين، وعلى الفور توجهت عناصر من الشرطة صوبهم، إلا أن المهاجمَين أطلقا الأعيرة النارية، فبادلتهم القوات إطلاق النيران فأردت أحدهما قتيلاً.

وقالت جريدة "أخبار اليوم" إن إرهابياً قد لقي مصرعه برصاص قوات الشرطة، بعد محاولته اختراق كنيسة مارمينا بشارع حلوان الغربي، وعثر بحوزته على قنابل، وسقوط قتلى وجرحى.

من جهته قال مصدر أمني بحسب موقع "بي بي سي" إن قوات الأمن تصدت للهجوم وقتلت أحد المهاجمين.

ونقلت وسائل إعلام مصرية محلية عن وزير الداخلية قوله إن "اثنين من رجال الشرطة قتلا في الهجوم".

ونشر ناشطون مقطع فيديو من مكان الهجوم، يوثق مقتل أحد منفذي الهجوم.

اقرأ أيضاً :

مصر.. مقتل حاكم عسكري و5 من أفراد الجيش في هجوم بسيناء

من جهتها ذكرت وكالة "فرانس برس" إن "شخصاً مسلحاً هاجم كنيسة قرب القاهرة لكن الشرطة قتلته".

فيما تحدثت وسائل إعلام مصرية عن مقتل ضابط ومجندين في الهجوم على الكنيسة.

وأفادت فضائية "إكسترا نيوز" أن قوات الأمن أغلقت مداخل ومخارج القاهرة لملاحقة أحد منفذي الهجوم على الكنيسة.

وتعزز السلطات إجراءات تأمين أماكن تجمع المسيحيين قبل أيام من احتفالات رأس السنة وتضمنت الإجراءات منع المرور في الطرق المتاخمة للكنائس.

ويأتي هذا الهجوم بعد عام دموي مرّ على المصريين. ولطالما استهدفت الكنائس والمساجد من قبل مسلحين، وأوقعوا العديد من الضحايا.

وكان حادث مسجد "الروضة" بمدينة العريش في محافظة شمال سيناء، واحداً من الحوادث التي هزت مصر والعالم، بعدما قتل مسلحون مجهولون 310 أشخاص وهم يؤدون صلاة الجمعة، في 24 نوفمبر 2017، وتقدر إحصاءاتٌ عدد القتلى بأكثر من 25 في المئة من رجال القرية.

وفي أبريل 2017، وقعت عدة انفجارات متتالية في كنيسة "مار جرجس" بشارع علي مبارك في طنطا، إثر زرع عبوات ناسفة بالقرب من الكنيسة؛ لاستهداف المسيحيين خلال توافدهم لصلاة الأحد، والاحتفال بعيد السعف، قُتل على أثرها 15 شخصاً.

مكة المكرمة