110 قتلى ضحايا الغارات في حلب المحاصرة بـ48 ساعة

القصف طال معظم الأحياء المحاصرة واستخدم صنوفاً متعددة من الأسلحة

القصف طال معظم الأحياء المحاصرة واستخدم صنوفاً متعددة من الأسلحة

Linkedin
whatsapp
الخميس، 17-11-2016 الساعة 16:58


قتل 28 مدنياً على الأقل، الخميس، في قصف جوي ومدفعي لقوات النظام السوري على الأحياء الشرقية المحاصرة في مدينة حلب، شمالي سوريا، ليرتفع عدد الشهداء إلى 110 من المدنيين في هذه المنطقة المكتظة بالسكان خلال 48 ساعة فقط.

وقال الدفاع المدني في مدينة حلب، إنه أحصى الخميس، "28 شهيداً على الأقل، وعشرات الجرحى؛ نتيجة قصف جوي وصاروخي ومدفعي مكثف على أحياء حلب المحاصرة".

اقرأ أيضاً :

"رايتس ووتش" تطالب بفتح تحقيق في انتهاكات بحق "الروهينغا"

واستهدف القصف بالطائرات الحربية والمروحية والقذائف أحياء عدة؛ بينها المعادي، والأنصاري، والصالحين، ومساكن هنانو، وبستان الباشا، والفردوس، وغيرها، وقصفت إحدى الغارات مركزاً للدفاع المدني في حي باب النيرب، وجميعها أحياء تقع ضمن القسم الشرقي المحاصر من حلب حيث تسيطر فصائل الثورة.

وأفادت قناة حلب اليوم عن مراسلها أن شرقي حلب شهد "أكثر من 50 غارة جوية، و300 قذيفة مدفعية وصاروخية استهدفت أحياء حلب المحاصرة منذ الصباح وحتى اللحظة" (عصر الخميس).

وفي حين هدأ القصف ليل الأربعاء- الخميس، غير أن الغارات تجددت عند الساعة العاشرة صباحاً، وتخلل القصف غارات وبراميل متفجرة وراجمات صواريخ، بحسب فرانس برس.

واستأنفت قوات النظام، الثلاثاء، بعد توقف لنحو شهر، قصفها الجوي للأحياء الشرقية في مدينة حلب، تزامناً مع إعلان روسيا حملة واسعة النطاق في محافظتي إدلب وحمص.

وأفاد المسؤول في الدفاع المدني، نجيب الأنصاري، أن طائرات النظام والطائرات الروسية تقصف بشدة منذ يومين، بشكل متواصل، أحياء حلب المحاصرة الخاضعة لسيطرة المعارضة السورية، لافتاً إلى أن القصف أسفر عن وقوع 94 قتيلاً و150 جريحاً، بحسب ما نقلت الأناضول.

إلا أن "قناة حلب اليوم" نشرت حصيلة تضمنت أسماء 82 مدنيّاً، قتلوا يوم الأربعاء، في أحياء حلب المحاصرة.

وأضاف الأنصاري أن القصف الذي تستخدم فيه القنابل العنقودية والفراغية والبراميل المتفجرة يتزامن مع نقص كبير في المشافي ومستلزماتها، كما يعيش الأهالي حالة إنسانية صعبة بسبب الحصار، ويعانون من عدم توفر مادة الخبز الأساسية؛ بسبب توقف الأفران في معظم أحياء المدينة.

مكة المكرمة