14 قتيلاً مدنياً في خرق جديد لاتفاق "خفض التصعيد" بإدلب

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gDQ1Ym

منذ أبريل الماضي تتعرض إدلب لقصف من قبل قوات النظام (أرشيف)

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 06-07-2019 الساعة 08:35

وقت التحديث:

السبت، 06-07-2019 الساعة 12:24

قتل 14 مدنياً بينهم أطفال، وأصيب آخرون بجروح، مساء أمس الجمعة، إثر قصف جوي لطائرات النظام السوري وداعميه على بلدة محمبل بريف إدلب الغربي، في خرق جديد لاتفاق "خفض التصعيد".

وشنت طائرات قوات الأسد عدة غارات على "محمبل" بريف إدلب الغربي، ما أدى إلى مقتل وإصابة العشرات جلهم من النساء والأطفال، بعضهم بحالة حرجة، بحسب ما ذكرت وسائل إعلام محلية.

وفي سياق متصل استهدفت الدفاعات الجوية لفصائل المعارضة بريف حماة الشمالي طائرة مروحية تابعة لقوات الأسد، بحسب ما أعلنت غرفة عمليات الفتح المبين، التابعة للعارضة السورية.

ومنذ 25 أبريل الماضي، يشن النظام وحلفاؤه حملة قصف عنيفة على منطقة "خفض التصعيد"، التي حُددت بموجب مباحثات أستانة، بالتزامن مع عملية برية.

ومنتصف سبتمبر 2017، أعلنت الدول الضامنة لمسار أستانة (تركيا وروسيا وإيران) التوصل إلى اتفاق على إنشاء منطقة خفض تصعيد بمحافظة إدلب ومحيطها.

ويقطن المنطقة حالياً نحو 4 ملايين مدني، بينهم مئات الآلاف ممن هجّرهم النظام من مدنهم وبلداتهم على مدار السنوات الماضية، في عموم البلاد.

وبحسب الدفاع المدني فإن 234 مدنياً على الأقل قتلوا في المنطقة من جراء هجمات قوات النظام وروسيا والمليشيات المدعومة من إيران، في مايو الماضي.

مكة المكرمة