20 ألف مدني ضحايا قصف التحالف الدولي في العراق وسوريا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gPKpj7

1140 مدنياً اعترف التحالف بمقتلهم خلال عملياته العسكرية في العراق وسوريا

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 16-02-2019 الساعة 18:51

قالت منظمة حقوقية في العراق، اليوم السبت، إن حصيلة الضحايا المدنيين الذين سقطوا من جراء قصف التحالف الدولي بالعراق وسوريا خلال السنوات الأربع الماضية، بلغ نحو 20 ألف شخص.

وأبدت المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق قلقها من "وجود تقارير دولية رسمية تتحدث عن وصول عدد الضحايا في العراق وسوريا إلى 20 ألفاً بين قتيل وجريح".

وقادت الولايات المتحدة، بمشاركة عدة دول، عمليات عسكرية ضد تنظيم "داعش" في العراق في يونيو 2014، بموافقة رسمية من بغداد، أما في سوريا فبدأت هناك في سبتمبر من العام نفسه.

وفي نهاية ديسمبر من العام الماضي، قال التحالف الدولي، إن عدد المدنيين الذين سقطوا من جراء ضربات جوية شنها في سوريا والعراق منذ بداية عملياته ضد تنظيم "داعش"، بلغ نحو 1140 مدنياً.

لكن علي البياتي عضو المفوضية الحقوقية، أشار إلى أن الأعداد الحقيقية لضحايا القصف الجوي الذي نفذه التحالف الدولي خلال السنوات الأربع الماضية، "بلغ ما يقارب 11800 مدني قتلوا، منهم 2300 طفل و1130 امرأة، بالإضافة إلى 8000 جريح جراء قصف".

وأوضح أن هذه الأعداد "أكثر بكثير وتختلف جذرياً عن الأعداد الرسمية المنشورة من قبل التحالف، والذي أعلن عنها رسمياً وهي ألف و139 مدنياً".

ولفت إلى أن "الحكومة العراقية معنية بالمطالبة بتعويضات للضحايا وعوائلهم من الجهات والدول المسببة لذلك".

ونهاية عام 2017 أعلن العراق انتصاره على "داعش" وطرد المتشددين من جميع المدن التي كانت تحت سيطرتهم، بعد ثلاث سنوات من المعارك التي خاضتها القوات العراقية بمساندة التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن.

والأسبوع الماضي توقع قائد القيادة المركزية الأمريكية، الجنرال جوزيف فوتيل، أن تبدأ واشنطن سحب قواتها البرية من سوريا "خلال أسابيع"، تنفيذاً لقرار الرئيس دونالد ترامب.

يُذكر أن الرئيس الأمريكي كان قد أعلن، في ديسمبر الماضي، بدء سحب القوات الأمريكية من سوريا وإعادتها إلى الولايات المتحدة، دون تحديد موعد زمني، وهو ما تسبب حينها في استقالة وزير الدفاع جيمس ماتيس.

مكة المكرمة