3 دول غربية تشارك في التحقيق باستهداف ناقلات الفجيرة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GZ8dQj

لم تحدد السلطات الإماراتية طبيعة التخريب الذي لحق بالسفن الأربع

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 15-05-2019 الساعة 09:41

قالت الإمارات، أمس الثلاثاء، إن خبراء أمريكيين وفرنسيين ونرويجيين وسعوديين يشاركون أبوظبي في التحقيقات، فيما اعتبرتها "عمليات تخريبية" استهدفت أربع سفن، بينها ثلاث ناقلات نفط في ساحل إمارة الفجيرة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول إماراتي قوله إن فريق التحقيق يضم خبراء من دول حليفة للإمارات.

وكانت وسائل إعلام إماراتية وسعودية ذكرت، الاثنين، أن خبراء أمريكيين أجروا معاينة أولية كشفت عن ثغرات تتراوح بين 5 و10 أقدام في بعض هياكل السفن المستهدفة، وهي: ناقلتا النفط السعوديتان "المرزوقة" و"أمجاد"، وناقلة النفط النرويجية "أندريا فيكتوري"، وسفينة الشحن "إي ميشيل" التي ترفع علم الإمارات.

ولم تحدد السلطات الإماراتية طبيعة التخريب الذي لحق بالسفن الأربع، كما لم توجه الاتهام إلى جهة بعينها.

وكان مسؤول أمريكي أشار إلى أن وكالات الاستخبارات الأمريكية تعتقد أن جهات متعاطفة مع إيران أو تعمل لحسابها قد تكون وراء الهجمات التي لا يزال يلفها الغموض.

ونقلت "رويترز" عن المسؤول الأمريكي، قوله: إن "الوكالات الأمريكية لا تعتقد أن القوات الإيرانية نفذت الهجوم، وترى أن المنفذ قد يكون جماعة الحوثي أو مليشيا عراقية مؤيدة لإيران".

وفي مقابل التصريحات الأمريكية، أشارت طهران إلى احتمال وجود طرف ثالث وراء الهجمات أو أنها مفتعلة من أجل المزيد من التصعيد في الخليج.

وكانت خارجية الإمارات قالت، يوم الأحد الماضي، إن 4 سفن شحن تجارية من عدة جنسيات (لم تحددها) تعرضت لعمليات تخريبية قرب المياه الإقليمية، باتجاه ميناء الفجيرة البحري.

ومن بين تلك السفن اثنتان تتبعان السعودية، حيث أعلنت الرياض، يوم الاثنين، تعرض ناقلتين سعوديتين لهجوم تخريبي، وهما في طريقهما لعبور الخليج العربي قرب المياه الإقليمية للإمارات.

مكة المكرمة