4 دول خليجية تعلن دعم مصر والسودان بأزمة سد النهضة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/A43ZM3

تصر أديس أبابا على الملء الثاني للسد في يوليو المقبل

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 31-03-2021 الساعة 08:56

وقت التحديث:

الأربعاء، 31-03-2021 الساعة 15:57

ماذا أكّدت الدول الخليجية الثلاث؟

التضامن مع مصر بالحفاظ على أمنها المائي.

متى بدأت أزمة سد النهضة؟

قبل نحو 10 سنوات.

أعلنت السعودية والبحرين وسلطنة عمان والكويت دعم موقف كل من مصر والسودان في ملف سد النهضة الإثيوبي المتعثرة مفاوضاته منذ عدة أشهر.

جاء ذلك في بيانات للسعودية والبحرين وسلطنة عمان، يوم الثلاثاء، بعد ساعات قليلة من تحذير الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، من رد فعل يهدد استقرار المنطقة حال المساس بمياه مصر، وتأكيده أن "مياه النيل خط أحمر".

وأفادت وكالة الأنباء السعودية الرسمية "واس" بأن "المملكة تؤكد دعمها ومساندتها لمصر والسودان، وتؤكد أن أمنهما المائي جزء لا يتجزأ من الأمن العربي".

في الوقت الذي أكّدت فيه الرياض "دعمها ومساندتها لأي مساعٍ تسهم في إنهاء ملف سد النهضة وتراعي مصالح كل الأطراف".

من جانبها قالت وزارة الخارجية البحرينية في بيان: إنها "تتضامن مع مصر في الحفاظ على أمنها القومي والمائي، وتدعم الجهود المبذولة لحل أزمة ملء السد حفاظاً على السلم والاستقرار في المنطقة".

في سياق متصل أعربت وزارة الخارجية العُمانية، في بيان، عن تضامن مسقط مع القاهرة وتأييدها في جهودها لحل الخلاف حول سد النهضة عبر الحوار والتفاوض، وبما يحقق الاستقرار للمنطقة ويحفظ مصالح جميع الأطراف.

وفي بيان لها، الأربعاء، أعربت الكويت عن "تضامنها مع مصر والسودان الشقيقتين في جهودهما الحثيثة في الحفاظ علي الاستقرار الإقليمي ومساعيهما لحل أزمة ملء وتشغيل سد النهضة بما يحفظ لدول مصب نهر النيل حقوقهم المائية والاقتصادية وفق القوانين الدولية، وبما يمكن هذه الدول من تحقيق طموحاتهم في التنمية"، وفقاً لوكالة الأنباء الكويتية.

وشددت الوزارة على أن "أمن مصر والسودان المائي جزء لا يتجزأ من الأمن القومي العربي"، مؤكدة دعمها لـ"المساعي الرامية إلى إنهاء ملف سد النهضة بما يراعي مصالح كافة الأطراف".

وفي وقت سابق الثلاثاء، قال الرئيس المصري في تصريحات متلفزة: إن "مياه النيل خط أحمر، ولن نسمح بالمساس بحقوقنا المائية، وأي مساس بمياه مصر سيكون له رد فعل يهدد استقرار المنطقة بالكامل".

ومضى بلهجة تهديد قائلاً: "لا أحد يستطيع أن يأخذ نقطة مياه من مصر، ومن يريد التجربة فعليه الاقتراب (من مياهنا)".

وتتفاقم أزمة "سد النهضة" الإثيوبي بين السودان ومصر وإثيوبيا، مع تعثر المفاوضات الفنية بينهم، التي بدأت منذ نحو 10 سنوات، ويديرها الاتحاد الأفريقي منذ أشهر.

وتصر أديس أبابا على الملء الثاني للسد في يوليو المقبل، حتى لو لم تتوصل إلى اتفاق بشأنه، فيما تتمسك القاهرة والخرطوم بعقد اتفاقية تضمن حصتهما السنوية من مياه نهر النيل‎ البالغة 55.5 مليار متر مكعب، و18.5 مليار متر مكعب على التوالي.

مكة المكرمة