4500 محكوم بالإعدام في إيران ينتظرون مصيراً معلقاً

تنتقد منظمات حقوقية عالمية طهران بسبب ارتفاع عدد الإعدامات

تنتقد منظمات حقوقية عالمية طهران بسبب ارتفاع عدد الإعدامات

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 22-08-2016 الساعة 20:57


كشف نائب في البرلمان الإيراني، الأحد، عن أحكام إعدام أصدرتها المحاكم في بلاده بحق 4500 شخص يقبعون في السجون، بتهم اجتماعية وسياسية، وذكر أنهم يواجهون "مصيراً غامضاً".

وقال "روح الله حضرت بور"، العضو في لجنة القضاء في البرلمان الإيراني، إن على القضاء في بلاده أن يقرر مصير هؤلاء المحكومين بالإعدام منذ أوقات طويلة.

وتضاعف عدد أحكام الإعدام المنفذة في إيران التي أصبحت الأولى عالمياً لا سيما بعد وصول الرئيس حسن روحاني الذي يصفه موالوه بـ"المعتدل" قياساً بالأصوليين في السلطة الإيرانية.

ولم يشر المسؤول الإيراني إلى نوعية اتهامات هؤلاء الأفراد التي أدت إلى إصدار أحكام الإعدام بحقهم غير أن المعروف عن إيران بأنها تقوم بإعدام معارضيها، خصوصاً من أهل السنة، وتتذرع عادة بتوجيه تهم إليهم تتعلق بـ"المحاربة" و"الإخلال بالأمن القومي".

وتنتقد المنظمات العالمية المعنية بقضايا حقوق الإنسان طهران بسبب ارتفاع عدد الإعدامات فيها، لكن دون جدوى حيث تصر السلطة القضائية الإيرانية على تنفيذ تلك الإعدامات يومياً وأمام الملأ.

ونفذت إيران خلال شهر أغسطس/ آب الجاري الإعدام بحق أكثر من 30 شخصاً بمناطق مختلفة في البلاد، كان سهم السنة الأكراد الأكبر، حيث تم إعدام أكثر من عشرين ناشطاً منهم في يوم واحد.

مكة المكرمة