5 لقاءات هامة لترامب في قمة العشرين

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LdADvD

التقى ترامب مع عدة رؤساء

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 28-06-2019 الساعة 13:11

تشهد قمة مجموعة الـ20، التي انطلقت اليوم الجمعة، في مدينة أوساكا اليابانية، عقد لقاءات بين قادة وزعماء عدد من الدول المشاركة التي تختلف بقضايا مفصلية تهدد بأزمات جديدة.

وقالت وكالة "رويترز"، إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، التقى سريعاً مع نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، وطلب منه عدم التدخل في الانتخابات الأمريكية.

وأشارت إلى أنه تحدث باستخفاف فيما يبدو عن فضيحة أدت إلى تحقيق استمر عامين بشأن اتصالات بين حملته الانتخابية والكرملين، خلال انتخابات عام 2016.

ومن المتوقع أن يلتقي ترامب وبوتين في لقاء مطول، وهو ما أكده الأخير الذي قال إن لقاءه مع الرئيس الأمريكي "سيكون فرصة طيبة لمواصلة الحوار"، بعد قمتهما في هلسنكي، العام الماضي، مضيفاً: "لدينا أشياء لمناقشتها".

بوتين وترامب

وطغت على ولاية ترامب الرئاسية الشبهات بوجود روابط مع روسيا.

وخلص التحقيق الذي أجراه المحقق الخاص، روبرت مولر، إلى وجود حملة روسية منظّمة للتأثير في الانتخابات الأمريكية، في عام 2016، والتي فاز فيها ترامب. وكشف التحقيق عن وجود تواصل بين حملة ترامب وجهات روسية، من دون إيجاد دليل على حصول تواطؤ.

واعتبر ترامب أن تقرير مولر يشكل تبرئة كاملة له، إلا أنه لا يزال يتعرّض لضغوط من قبل خصومه؛ الذين يعتبرون أنه يحيط علاقته ببوتين بسرية كبيرة.

كما تشوب العلاقات بين البلدين الكثير من الخلافات، خصوصاً فيما يتعلق بالأزمة الأوكرانية، والتدخل الروسي في سوريا.

أردوغان.. وخلاف منظومات الصواريخ

من جانب آخر التقى ترامب في لقاء خاطف مع الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، ونشر رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية، فخر الدين ألطون، صوراً عبر "تويتر" للقاء أردوغان مع ترامب، والرئيسين الفرنسي والروسي.

وعلى ما يبدو فإن لقاء آخر قد يجمع الرئيسين، خصوصاً مع اتفاقهما مسبقاً على عقد لقاء موسع لمناقشة الخلافات بين البلدين.

وصعّدت واشنطن من الأزمة مع تركيا؛ بسبب سعي أنقرة للحصول على نظام دفاع جوي روسي، وكشفت عن خطة لاستبعاد شريكتها في حلف الناتو من برنامج مقاتلات "إف-35"، ومن ضمن ذلك الوقف الفوري لأي تدريب جديد لطيارين أتراك على هذه المقاتلات.

واتخذت الولايات المتحدة الخطوات الأولى لإبعاد تركيا عن برنامج "إف-35"؛ بهدف الوصول إلى التعليق الكامل لمشاركتها في البرنامج، بحلول 31 يوليو المقبل.

الهند

لقاء طرفي الحرب التجارية

وبين رؤساء الدول والحكومات الذين تمثل بلدانهم نحو 85% من الناتج الإجمالي العالمي، ينصبّ الاهتمام -كما في القمة السابقة- على الرئيسين؛ الصيني شي جيبينغ، والأمريكي، اللذين سيعقدان لقاءهما غداً السبت.

ويأتي اللقاء في وقت تراكم فيه واشنطن الرسوم الجمركية على الصادرات الصينية، وتهدد بزيادة الرسوم على مجمل هذه الصادرات، ومن المقرر أن يستأنف الرئيسان الصيني والأمريكي، في أوساكا، الحوار بين البلدين.

وتنذر هذه المواجهة بين العملاقين الاقتصاديين، التي عمّقتها عقوبات أمريكية ضد منتجين صينيين كبار على غرار شركة هواوي، بالتأثير سلباً في الاقتصاد العالمي.

وتريد واشنطن من بكين تطبيق إصلاحات هيكلية لضمان حقوق الملكية الفكرية للشركات الأمريكية، وفتح الأسواق الصينية. وتوصل المفاوضون تقريباً لاتفاق، في مايو، قبل أن تنهار المباحثات، على ما قال مسؤولون أمريكيون.

والتقى الرئيس الأمريكي، اليوم، رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، الذي يستضيف قمة مجموعة العشرين، وذلك قبيل البدء الرسمي للقمة.

ويعتبر هذا هو الاجتماع الثاني الذي يجمع بين آبي وترامب، خلال شهر واحد، ويأتي بعد أن أثار ترامب شكوكاً حول التحالف الأمني الأمريكي الياباني، خلال مقابلة قبيل توجهه إلى أوساكا مباشرة، في تعليقات أثارت المخاوف داخل اليابان.

كما التقى الرئيس الأمريكي، اليوم أيضاً، المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ورئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي.

ولقاء رئيس الوزراء الهندي يأتي بعد أيام من تحذير واشنطن الشركات الهندية من بيع أي تكنولوجيا أمريكية لشركة "هواوي" الصينية، التي أُدرجت الشهر الفائت في القائمة السوداء الأمريكية؛ بذريعة مخاوف تتعلق بالأمن القومي.

وبعثت الحكومة الأمريكية برسالة إلى وزارة الشؤون الخارجية الهندية أبلغتها فيها بأنها قد تواجه عقاباً إذا تبين أنها تمدّ "هواوي" بأي منتجات أمريكية.

مكة المكرمة