7 شهداء ومقتل ضابط إسرائيلي في توغل للاحتلال جنوبي غزة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gxzrbD

طائرة هليكوبتر إسرائيلية هبطت، لإجلاء جنودها الجرحى

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 12-11-2018 الساعة 00:15

وقت التحديث:

الاثنين، 12-11-2018 الساعة 19:00

استشهد 7 فلسطينيين، مساء أمس الأحد، بعد نجاحهم في إفشال توغل قوة إسرائيلية خاصة تسللت إلى شرقي محافظة خانيونس، جنوبي قطاع غزة، وقُتل خلاله ضابط إسرائيلي، حسب ما أعلنته مصادر عبرية.

وقالت "كتائب القسام"، الذراع المسلّحة لحركة "حماس"، في بيانٍ لها: "إن قوة خاصة تابعة للعدو الصهيوني تسللت في سيارة مدنية بمنطقة مسجد الشهيد إسماعيل أبو شنب، بعمق 3 كم شرقي خانيونس".

وأضافت: إن "إسرائيل اغتالت القائد نور بركة. وبعد اكتشاف أمرها ومطاردة المجاهدين لها والتعامل معها، تدخَّل الطيران الحربي للعدو ونفّذ عمليات قصف، للتغطية على انسحابها؛ ما أدى إلى استشهاد عددٍ من أبناء شعبنا".

وتابع: "استمرت قواتنا بمطاردة القوة والتعامل معها حتى السياج الفاصل رغم الغطاء الناري الجوي الكثيف، وأوقعت في صفوفها خسائر فادحةً حيث اعترف العدو بمقتل ضابطٍ كبير وإصابة آخر من عديد هذه القوة الخائبة".

وأكدت "كتائب القسام" أن "المقاومة لقنت الليلة العدو درساً قاسياً وجعلت منظومته الاستخبارية أضحوكةً للعالم، فرغم حشد كل هذه القوى للعملية الفاشلة فإن المقاومة استطاعت دحره وأجبرته على الفرار وهو يجر أذيال الخيبة والفشل".

وشدد بيانها على أن "العدو المجرم يتحمل المسئولية الكاملة عن هذه الجريمة الخطيرة وتبعاتها، وإن دماء شهدائنا الأبرار لن تضيع هدراً".

وأكدت وزارة الصحة استشهاد 7 مواطنين وإصابة 7 آخرين بجراح مختلفة، وهم: نور الدين بركة (37 عاماً)، ومحمد موسى القرا (23 عاماً)، وعلاء الدين قويدر (22 عاماً)، ومصطفى أبو عودة (21 عاماً).

إضافة إلى محمود مصبح (25 عاماً)، وعلاء الدين فيسفس (24 عاماً)، وعمر ناجي أبو خاطر (21 عاماً)، وجميعهم من محافظة خانيونس.

وعلى الجانب الإسرائيلي، أقر الاحتلال بمقتل جندي من القوة الخاصة المُتسللة، وإصابة آخر بجروح خطيرة في الاشتباك مع أفراد "القسام" شرقي المدينة.

ونقل موقع "واللا" العبري عن جيش الاحتلال، أن القتيل من أفراد وحدة النخبة "جولاني"، مشيراً إلى أن ضابطاً آخر أصيب بجراح خطرة، في العملية ذاتها.

وصباح اليوم، ذكرت القناة العاشرة الإسرائيلية أن الضابط القتيل يحمل رتبة مقدم، ويشغل منصباً حساساً في جيش الاحتلال.

وعلّق وزير الجيش أفيغدور ليبرمان على الحادثة بالقول: "لقد خسر شعب إسرائيل الليلة مقاتلاً متعدد الأفعال، وستبقى مساهمته لعدة سنوات قادمة".

وعقب ذلك، شنت الطائرات الحربية الإسرائيلية 40 غارة على مناطق مختلفة من القطاع، ردّت على أثرها المقاومة الفلسطينية بإطلاق 10 قذائف صاروخية.

وزعم الاحتلال أن "10 صواريخ أُطلقت باتجاه مستوطنات غلاف غزة"، حسب ما أعلنه أفيخاي أدرعي، الناطق باسم الجيش الإسرائيلي. في حين ذكرت الإذاعة أن المقاومة الفلسطينية أطلقت 17 قذيفة صاروخية، مشيرة إلى أن "القبة الحديدية" نجحت في إسقاط ثلاثة منها فقط، في حين سقطت الأخرى داخل الأراضي المحتلة عام 1948، في إشارة إلى إخفاق القبة الحديدية الليلة الماضية.

مكة المكرمة