"FBI" تشكل هيئة محلّفين لبحث التدخل الروسي بانتخابات أمريكا

تمتلك الهيئة صلاحية استدعاء الشهود ومساءلتهم تحت اليمين

تمتلك الهيئة صلاحية استدعاء الشهود ومساءلتهم تحت اليمين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 04-08-2017 الساعة 09:32


كشفت وسائل إعلام أمريكية، الخميس، عن تشكيل هيئة محلّفين كبرى من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالية الأمريكي (إف بي آي)؛ لدراسة معطيات قضية التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية، في حين تحدثت مصادر أمريكية عن إصدار الهيئة مذكرة استدعاء بشأن مقابلة جمعت نجل ترامب وصهره بمحامية روسية، بحضور آخرين.

ووفقاً لوسائل إعلام أمريكية، فإن المستشار الخاص المسؤول عن تحقيق مكتب المباحث الفيدرالية، روبرت مولر، قرّر تشكيل هيئة محلّفين كبرى لدراسة معطيات قضية التدخّل الروسي بانتخابات 2016.

وذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال"، الأمريكية، أن قرار مولر "يدل على وجود تزايد في وتيرة التحقيق ودخوله مرحلة جديدة"، مشيرة إلى أن لجنة المحلّفين الكبرى قد بدأت نشاطها بالفعل خلال الأسابيع الأخيرة.

وهيئات المحلفين الكبرى هي مجموعة من المواطنين الأمريكيين يتراوح عددهم ما بين 16 و23 محلّفاً، يجتمعون بأمر من قاضٍ لتفحّص أدلّة ومعطيات قضية ما؛ لمعرفة إذا ما كانت القضية من القوة لتوجيه اتهامات إلى المدعى عليهم.

وتمتلك الهيئة صلاحية استدعاء الشهود ومساءلتهم تحت اليمين، وقد يستمرّ عملهم لفترات طويلة جداً، بحسب القضية التي يتناولونها.

اقرأ أيضاً :

ترامب يوقع قانون فرض العقوبات الجديدة على روسيا

وقال تاي كب، محامي الرئيس الأمريكي ومستشاره القانوني، الخميس، إن البيت الأبيض" يفضّل أي شيء يعمل على تسريع انتهاء عمله (مولر) بشكل جيد".

وتابع في حوار مع "وول ستريت جورنال": "البيت الأبيض ملتزم بالكامل بمسألة التعاون مع السيد مولر".

ونقلت الصحيفة عن خبراء قانونيين قولهم إن قرار مولر "يعني أنه يعتقد بحاجته لاستدعاء شهود والاستماع إلى شهادتهم تحت التسجيل".

وتأتي الخطوة وسط قلق متزايد في الأوساط السياسية الأمريكية من احتمال قيام الرئيس ترامب بإقالة مولر من منصبه.

ظهر هذا القلق بشكل جليّ في مجلس الشيوخ الأمريكي، حيث قدّم كل من السيناتور الجمهوري عن ولاية كارولينا الشمالية، توم تيليس، وزميله عن ولاية ديلاوير، كريس كونز، الخميس، مقترح تشريع يسمح للمستشار الخاص بالاعتراض على قرار الرئيس أمام لجنة مكوّنة من 3 قضاة خلال فترة 14 يوماً.

وقبلهما قدّم كل من السيناتور الديمقراطي عن ولاية نيوجيرسي، كوري بوكر، والجمهوري عن ولاية كارولينا الجنوبية، ليندسي غراهام، مسودة قانون تمنع الرئيس من إقالة المستشار الخاص دون سبب قوي.

وتم تعيين روبرت مولر، الذي عمل من قبل مديراً لـ "إف بي آي" في عهد الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، مستشاراً خاصاً للإشراف على التحقيقات المتعلقة بتدخل روسيا في الانتخابات التي جرت في 8 نوفمبر 2016، ووجود علاقة بين أعضاء في حملة ترامب الانتخابية ومسؤولين روس، ومن ضمنهم مستشار الأمن القومي السابق، مايكل فلين.

في غضون ذلك، نقلت وكالة رويترز، الخميس، عن مصدرين مطّلعين، أن هيئة محلفين كبرى أصدرت مذكرات استدعاء فيما يتعلق بمقابلة تمت في يونيو 2016، بين دونالد ترامب الابن ومحامية روسية، بحضور آخرين.

مكة المكرمة