أبرز الأحداث والابتكارات التكنولوجية التي شغلت الرأي العام في 2020

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/NxEBxZ

التقرير يتناول أبرز 8 أحداث وابتكارات راجت خلال عام 2020

Linkedin
whatsapp
الخميس، 17-12-2020 الساعة 20:40

ما أهم الابتكارات التكنولوجية في عام 2020؟

كان هناك الكثير من الابتكارات التكنولوجية المذهلة، لكن أبرزها كان تجربة ربط الدماغ بالكمبيوتر التي قامت بها شركة "نيورالينك"، وخوارزمية "GPT-3" التي تكتب المقالات والأخبار كالبشر، والتي أنتجتها مؤسسة "OpenAI".

ما آخر محاولات القرصنة التي استهدفت أبحاث لقاح كورونا؟

كشف الباحثون في مجال الأمن بشركة IBM عن وجود حملة إلكترونية كبيرة استمرت على مدار شهور تستهدف "سلاسل التبريد" المسؤولة عن حفظ لقاح شركة فايزر، والتي تتوزع في 6 بلدان مختلفة. 

ما الشيء المثير في خوارزمية "GPT-3"؟

بإمكان GPT-3 توليد قصص وقصائد شعرية وبيانات صحفية، ونكات، وصياغة أخبار، والترجمة، والإجابة عن الأسئلة بطريقة فلسفية منمّقة، وكتابة كود برمجي بعدة لغات برمجية، وهي قادرة على التصميم أيضاً!

لم يخطر على بال أشد المتشائمين هذا الذي حدث في عام 2020؛ إذ كان سكان الأرض على موعدٍ مع ولادة فيروس هو الأشدُّ فتكاً في العصر الحديث.

كورونا المستجد "كوفيد-19"، كما أطلق عليه العلماء، الفيروس الذي أدخل دول العالم أجمع في حجرٍ وإغلاقٍ عام، محوّلاً الأسواق والشوارع إلى صروحٍ خاوية كأن لم تغنَ بالأمس.

رواج برامج التواصل الفيديوية

منصات تواصل

مع ما أحدثه هذا الفيروس التاجي من تأثيرات قاسية على كافة الأصعدة لكنه أنتج ظروفاً استثنائية لشركات التكنولوجيا، وكان عاماً مليئاً بالأحداث المهمة والابتكارات الجديدة.

ومع بدء الإغلاق تحوّلت الشركات والمؤسسات التعليمية نحو التواصل عن بعد، وشهدت برامج المكالمات الفيديوية رواجاً لم تشهده من قبل، ومن أهم تلك البرامج كان برنامج "زووم"، و"جوجل ميت"، و"سكايب".

إضافة لذلك حدّثت الشركات برامج المراسلة خاصتها؛ كـ"ماسنجر" و"واتساب" المملوكين لشركة "فيسبوك" من قدراتها بما يلائم متطلبات هذه الفترة.

أبرز الأحداث والابتكارات التكنولوجية في عام 2020

أولاً شبكات الجيل الخامس 5G:

الجيل الخامس

شهد هذا العام انطلاق شبكات الجيل الخامس للإنترنت "5G"، وتمتاز هذه الشبكة بسرعات وقدرات تنزيل هائلة تصل إلى 20 جيجابايت في الثانية. 

يتوقع الخبراء ولادة جيل جديد من أجهزة إنترنت الأشياء بفضل هذه السرعات الكبيرة، وبحسب تقرير لموقع "كارنتر" يتوقع الخبراء أنّ 66% من شركات الاتصالات العالمية تخطط لنشر "5G" بحلول نهاية عام 2020 وبداية عام 2021.

كما يتوقع الخبراء أن تؤثر شبكات الجيل الجديد في نمو الاقتصاد العالمي بحدود 13.2 تريليون دولار، وأنها ستوفر بحدود 22.3 مليون وظيفة جديدة.

ثانياً واجهات الدماغ - الكمبيوتر "BCI":

الدماغ

في يوليو 2016، أعلن الملياردير الأمريكي "Elon Musk" (إيلون موسك) تأسيس شركة "Neuralink" (نيورالينك)، ووضح "موسك" أن هدف الشركة هو تطوير "الواجهات الحوسبية" الداعمة للعقل البشري.

وفي 28 أغسطس الماضي، بثت الشركة فيديو يثبت صحة كلامها بعد 4 سنوات من تأسيس الشركة، قال إيلون موسك عقب إظهار مقطع فيديو يظهر فيه خنزير قد تمت زراعة شريحة برأسه بواسطة روبوت خاص لهذه المهمة: "سيكون الروبوت قادراً على إدخال الشريحة في الدماغ في أقل من ساعة دون تخدير عام، مع قدرة المريض على مغادرة المستشفى في اليوم نفسه".

هذا الاختراق الكبير سيفتح الباب أما ظهور جيل جديد من الأجهزة التي يتم التحكم بها من خلال دماغ الإنسان.

ثالثاً الحواسيب الكمية:

الحواسيب الكمية

من الابتكارات الكبيرة التي أعلن عنها هذا العام هو تطوير نماذج أولية من الحواسيب الكمية أو "الكمومية".

تمتاز هذه الحواسيب بقدراتها الهائلة في معالجة البيانات، الأمر الذي يفتح أبواب العلوم والأبحاث على مصراعيها أمام الباحثين.

خلال الأشهر القليلة الماضية أعلنت "جوجل" أنها بنت جهاز حاسوب يمكنه إجراء عملية حسابية في 200 ثانية، من شأنها أن تستغرق على أسرع أجهزة الحاسوب العملاقة نحو 10000 عام، وعلى نحوٍ مقارب من هذا أصدرت "IBM" حاسوبها الكمي الخاص بها.

لكن ما أعلنته الصين، في الرابع من ديسمبر الحالي، كان شيئاً مغايراً؛ يدَّعي الباحثون الصينيون أن نموذجهم الأوَّلي الجديد قادر على معالجة 10 مليارات مرة أسرع من النموذج الأوَّلي لشركة "جوجل"، وفقاً لتقرير وكالة الأنباء الصينية "شينخوا".

رابعاً تقدّم كبير في السيارات ذاتية القيادة:

سيارات

ساعدت أنظمة الحوسبة المتطورة وشبكات الجيل الخامس وخوارزميات الذكاء الاصطناعي المتطورة من جعل حلم السيارات ذاتية القيادة حقيقة واقعة.

حيث أصدرت شركات نماذج كثيرة من هذه الفئة، منها شركة تسلا وأودي وهيونداي ومرسيدس ونيسان وفورد وكاديلاك، ومؤخراً تويوتا.

ويتوقع الخبراء أنه، خلال الأعوام القليلة القادمة، سيكون قطاع النقل مؤتمتاً بالكامل، خاصةً مع انتشار مفهوم المدن والشوارع الذكية وفقاً لتقارير موقع "سي إن بي سي".

خامساً شركة آبل تنتج المعالج الخاص بها:

آبل

من الابتكارات التي لاقت صدىً واسعاً خلال هذا العام إعلان شركة "آبل" الأمريكية إنتاج معالج خاص بها أطلقت عليه اسم "M1"، وبدأت باستخدامه في الأجهزة التي تنتجها؛ سواء هواتف أو حواسيب أو أجهزة لوحية.

وفي "مؤتمر المطورين 2020" أعلنت آبل أنها فكّت عقد الشراكة الطويلة مع شركة "إنتل" -وهي الشركة العملاقة المصنعة للرقائق والمعالجات- والتي استمرت سنوات من خلال رقائق المعالجة الخاصة بالشركة.

وامتازت رقائق آبل الجديدة بأنها أسرع، ولا تستهلك الكثير من الطاقة، ولا ترتفع حرارتها بشكل كبير أثناء العمل.

سادساً "ترامب" والمنتجات الصينية:

ترمب

لعلّ أبرز الأحداث التقنية التي جرت في عام 2020 الحرب التي أعلنها الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، على المنتجات الصينية.

وبعد أن أعلن الرئيس حظر التعامل مع شركة هواوي في عام 2019، شنّ هجوماً على تطبيق "تيك توك" متهماً إيّاه بالتجسس على المواطنين الأمريكيين وتسريب المعلومات إلى الحكومة الصينية.

بعدها منح الرئيس الشركات الأمريكية مهلة 45 يوماً للاستحواذ عليه وإلا فإنه سيتم حظر التطبيق بشكل نهائي.

انتهت المهلة باستحواذ شركة "أوراكل" على جزء من تطبيق تيتك الخاص بالمستخدمين الأمريكيين.

لم يكن تيك توك هو آخر المنتجات التي أرّقت الرئيس ترامب، بل دعا أيضاً إلى فرض عقوبات على تطبيق المراسلة الصيني الشهير "وي تشات"، وشركة "علي بابا" الصينية أيضاً.

سابعاً محاولة قرصنة أبحاث كورونا:

كورونا

منذ تفشي وباء الفيروس التاجي تعرّضت جميع الدول والشركات المطورة للعلاج في البدء، أو المطوّرة للقاح في المرحلة التالية، لمحاولات اختراق وقرصنة رقمية بغية سرقة تلك الأبحاث.

إذ تعرّض كل من أمريكا وبريطانيا وكندا وكوريا الجنوبية وأستراليا وغيرها لمحاولات الاختراق التي باءت بالفشل في معظم المرات.

وكانت دائماً أصابع الاتهام تشير إلى الصين أو روسيا أو إيران أو كوريا الشمالية.

ووفقاً لبيان لمايكروسوفت فإنها رصدت عشرات محاولات الاختراق لبيانات 7 من أكبر الشركات المطوّرة للقاحات في الولايات المتحدة، في نوفمبر الماضي.

ومؤخراً كشف الباحثون في مجال الأمن بشركة IBM عن وجود حملة إلكترونية كبيرة استمرت على مدار شهور تستهدف "سلاسل التبريد" المسؤولة عن حفظ لقاح شركة فايزر، والتي تتوزع في 6 بلدان مختلفة. 

وأكدت كلير زابوفا، كبيرة محللي التهديدات الأمنية بالشركة، وقوع تلك الهجمات وقالت: "هذه هي المرة الأولى التي نرى فيها هذا المستوى من الاستعداد الإجرامي خلال فترة الجائحة الدولية".

ثامناً دخول أنظمة الذكاء الاصطناعي عالم الصحافة:

الذكاء الاصطناعي

في عالم الصحافة مثّل دخول خوارزميات الذكاء الاصطناعي، وتحديداً خوارزميات "GPT-3" التي طورتها مؤسسة "OpenAI" الخاصة بأبحاث الذكاء الاصطناعي، نقلة كبيرة في مجال كان لحد الأمس القريب يستحيل أن تحل الحواسيب فيه محل البشر.

الخبر الصحفي أو التقرير تظهر فيه لمسة البشر بصورة واضحة، وهي تتغير من كاتب إلى آخر، ومن صحيفة إلى أخرى.

لكن أن تقوم الخوارزميات بتأليف الأخبار وكتابة التقارير فهذا كان من ضروب الخيال، كما حدث مع خوارزمية GPT-3 في هذا العام.

ليس ذلك وحسب، بل بإمكان GPT-3 توليد قصص وقصائد شعرية وبيانات صحفية، ونكات، وصياغة أخبار، والترجمة، والإجابة عن الأسئلة بطريقة فلسفية منمّقة، وكتابة كود برمجي بعدة لغات برمجية، وهي قادرة على التصميم أيضاً.

مكة المكرمة