"أزيرتي"..لوحة مفاتيح فرنسية جديدة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GrEV2d

لوحة المفاتيح الجديدة ستكون أسهل وأكثر راحة لليد

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 07-04-2019 الساعة 14:58

يتعامل مئات الملايين من البشر يومياً مع لوحات المفاتيح ولساعات طوال، وعلى الرغم من تعدد أشكال واختصارات لوحات المفاتيح، فإنها تشترك في صيغة قياسية واحدة من حيث الأحرف، ودائماً ما يكون الاختلاف بين لوحات المفاتيح في الاختصارات والرموز.

لكن، وبحسب ما ذكر موقع "ميديم"، اليوم الأحد، فإن فريقاً من الباحثين من جامعة "آلتو" الفرنسية، عمل- بأمر من الحكومة الفرنسية- على إصدار نسخة جديدة من لوحات المفاتيح تكون مغايرة للوحة المعروفة والمتداولة.

"أزيرتي" لوحة المفاتيح الفرنسية الجديدة جاءت وفيها اختلافات كثيرة، لكنها تصّب في مصلحة المستخدم الفرنسي، بحيث تكون أسهل وأكثر راحة ليد المستخدم.

وقالت الدكتورة آنا ماريا فايت، الباحثة الرئيسية في المشروع: "الخوارزميات التي طورناها للوحة المفاتيح الفرنسية يمكن أن تساعدنا في اتخاذ قرارات أفضل".

ومع المخاوف التي عبرت عنها الحكومة الفرنسية في عام 2015 على لوحة المفاتيح الموجودة، اتجهت الأولوية إلى إنشاء معيار جديد يسمح بالكتابة بسهولة باللغة الفرنسية.

كما أن الخوارزمية التي أنشأها الفريق الذي تقوده جامعة "آلتو"، ترتب تلقائياً الأحرف لتحقيق الفائدة المثلى.

وتشتمل لوحة المفاتيح الجديدة على أحرف شائعة الاستخدام في اللغة الفرنسية، مثل "O"، "أو "É"، بالإضافة إلى 60 حرفاً جديداً مرتبة في مجموعات تنبأت بها تلك الخوارزميات.

وبالنسبة إلى رموز مثل "@" و "/"، فقد نُقلت إلى أماكن يسهل الوصول إليها، وكذلك الحروف المركبة واللكنات.

وأضافت فايت: "عند إعادة ترتيب الرموز على لوحة المفاتيح، هناك أشياء متعارضة يجب مراعاتها، فالأحرف التي تستخدم بكثرة يجب نقلها إلى وضع يسهل الوصول إليه".

كما أنشئت الخوارزميات بناءً على إحصائيات استلهمتها الحواسيب لأكثر الأحرف استخداماً، وذلك بتعريض الحواسيب لمئات النصوص من المقالات الصحفية، و"ويكيبيديا" الفرنسية، والنصوص القانونية، وكذلك رسائل البريد الإلكتروني، ووسائل التواصل الاجتماعي، ثم خرجت الخوارزميات بهذا الترتيب الجديد.

وتستخدم معظم الدول لوحة مفاتيح "QWERTY" القياسية، التي صُممت أصلاً للغة الإنجليزية.

وتأمل الدكتورة فايت وفريقها في أن يُستخدَم النموذج الفرنسي الجديد في معظم البلدان، وأن يشتمل على مختلف اللغات في المستقبل.

مكة المكرمة