أمريكا تطلق إنساناً آليّاً للفضاء لمساعدة روّاد المحطة الدولية

مهمة الإنسان الآلي مساعدة رواد الفضاء

Linkedin
whatsapp
السبت، 30-06-2018 الساعة 08:57

أطلقت الولايات المتحدة الأمريكية، الجمعة، إنساناً آلياً إلى الفضاء، من قاعدة كيب كنافيرال بولاية فلوريدا الأمريكية، ليصبح أول رفيق شخصي لرواد الفضاء يمتلك ذكاءً صناعياً.

 

الروبوت الـمستوحى من أعمال الخيال العلمي يحمل اسم "سايمون"، اختصاراً لعبارة (رفيق الطاقم التفاعلي المتحرّك)، وهو بحجم كرة السلة تقريباً، ويتحدّث الإنجليزية، وسيساعد رائد الفضاء الألماني ألكسندر جيرست على إجراء تجارب في محطة الفضاء الدولية.

ونقلت وكالة "رويترز" عن ماتياس بينيوك، وهو مهندس يعمل في شركة "أي.بي.إم" للرقائق الإلكترونية وأحد المشاركين في صناعة الروبوت، قوله: "ما نحاول عمله بسايمون هو زيادة كفاءة رائد الفضاء".

وأضاف: "سوف يتواصل سايمون شفوياً مع الرائد جيرست، ويبلغه بالإرشادات خطوة بخطوة خلال ثلاث تجارب علمية مقرّرة بالمحطة".

وفي الوقت الحالي يقرأ رواد الفضاء هذه الإرشادات من كمبيوتر محمول، وهي عملية يصفها بينيوك بأنها "شاقّة يمكن أن يحلّ محلّها روبوت متجاوب مثل سايمون".

وتابع بينيوك: "في الوقت الحالي مهمّتنا الرئيسية هي دعم رواد الفضاء في مهامهم اليومية لتوفير الوقت، لأن الوقت هو أثمن وأغلى شيء في محطة الفضاء الدولية".

ومن المقرّر أن يعود سايمون إلى الأرض يوم 13 ديسمبر  القادم.

وذكر بينيوك أن "فكرة سايمون مستوحاة من سلسلة رسوم هزلية صدرت في أربعينيات القرن الماضي، وكانت أحداثها تدور في الفضاء حول الروبوت (الدكتور سايمون) الذي كان مرشداً لرائد فضاء يُدعى كابتن فيوتشر. كما يشبه سايمون نظام الكمبيوتر الواعي هال في فيلم (2001: إيه سبيس أوديسي) للمخرج ستانلي كوبريك".

مكة المكرمة