أمل جديد لمرضى سرطان الأمعاء

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Gw3kEA

ثبت تورط بعض البكتريا بمساعدة الخلايا السرطانية على النمو

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 23-01-2019 الساعة 17:15

توصلت دراسة جديدة أجراها مركز أبحاث السرطان في المملكة المتحدة، إلى إيجاد علاقة بين سرطان الأمعاء والبكتريا المعوية، وهو ما اعتبر أملاً للمرضى.

جاء ذلك بحسب صحيفة "الغارديان"، اليوم الأربعاء، التي قالت إن الدراسة ترتكز على إجراء تجربة تعد الأولى من نوعها بالعالم.

ويعتقد العلماء أن بعض سلالات البكتريا قد تسبب السرطان أو تسمح له بالتطور دون رادع.

وتقوم الدراسة على تجربة سيجري فيها إعطاء مرضى سرطان الأمعاء علاجاً رائداً يهدف إلى تغيير تركيبة بكتيريا الأمعاء للمرضى.

وتجرى تجربة المرحلة الأولى بدعم من منحة قدرها 20 مليون جنيه إسترليني من مؤسسة أبحاث السرطان.

ويبحث فريق دولي فيما إذا كان لبكتيريا الأمعاء دور في تحفيز الإصابة بالسرطان، وجعل المرض أكثر مقاومة للعلاج لدى بعض المرضى.

وقال البروفيسور ويندي غاريت، من كلية هارفارد للصحة العامة: "إن اعادة فهم البكتريا والميكروبات بشكل جديد سيسهم في صناعة العلاجات"، وأكد أنه يمكن استخدام هذه العلاجات جنباً إلى جنب مع أدوية السرطان التقليدية، وفق ما ذكرت الصحيفة.

وتحتوي الأمعاء البشرية على تريليونات من البكتيريا، التي لها دور حاسم في هضم الطعام وتقوية جهاز المناعة.

لكن هناك أدلة جديدة على أن سلالات معينة من البكتيريا قد تكون متورطة في تحفيز الإصابة بالسرطان، أو السماح له بالتطور دون رادع، أو تشكيل جدار مانع لمقاومة الأورام للعلاج الكيميائي والعلاجات الأخرى.

التجربة الأولية، التي من المتوقع أن تشمل عشرات المرضى خلال العام الجاري، ستحقق في إمكانية استخدام زراعة البراز لإعادة ضبط أمعاء المرضى عن طريق الحد من وجود الميكروبات المرتبطة بالسرطان.

ويشمل الإجراء زرع عينة البراز، إضافة إلى الميكروبات التي يحتوي عليها، من متبرع سليم، وسوف تركز على السلامة والآثار الجانبية.

ويعد سرطان الأمعاء هو رابع أكثر أنواع السرطان شيوعاً في بريطانيا، حيث يمثل 12٪ من جميع حالات السرطان الجديدة حتى 2015.

وثبت أن مجموعة من العوامل التي تؤثر على نمط الحياة تؤثر على خطر إصابة الناس بالمرض، ومن ضمن ذلك النظام الغذائي والسمنة.

ويرى العلماء أن الفحص لا يزال أفضل طريقة معروفة لتحسين نتائج مرضى سرطان الأمعاء، لأن العلاج يكون أكثر فعالية بالمراحل المبكرة.

مكة المكرمة
عاجل

الأناضول: "الوفاق الليبية" تفرج عن أبوزيد دورده أهم رجالات نظام القذافي بعد ثمانية أعوام قضاها في سجون طرابلس

عاجل

وصول المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث إلى صنعاء