إطلاق أضخم حدث تقني في مجال الأمن السيبراني بالسعودية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Jnzw5Z

يوجد في المؤتمر 250 متحدثاً عالمياً

Linkedin
whatsapp
الأحد، 28-11-2021 الساعة 22:53

كم مدة المؤتمر؟

3 أيام. 

ما أبرز أهداف المؤتمر؟

تعزيز المهارات السيبرانية المتقدمة لشباب المنطقة.

انطلق في العاصمة السعودية الرياض، اليوم الأحد، مؤتمر "[email protected]" الذي يُعد أضخم وأشهر حدث تقني في مجال الأمن السيبراني، والأول في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ويستمر على مدار 3 أيام متواصلة.

ويأتي تنظيم المؤتمر ضمن فعاليات موسم الرياض، بتنظيم من الاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز، وبالشراكة مع "BlackHat" والهيئة العامة للترفيه، بهدف تبادل الخبرات في مجال الأمن السيبراني واستعراض آخر ما توصلت إليه التقنية في مجابهة التحديات المتعلقة بهذا المجال.

بدوره، أكد رئيس مجلس إدارة الاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز، فيصل بن سعود الخميسي، أن المملكة باستضافتها لهذا الحدث التقني الأضخم، تمكنت من تحقيق ثاني أكبر سلسلة دورات تدريبية في الأمن السيبراني حول العالم، بعد لاس فيجاس بواقع 350 مهتماً يتلقون تدريبهم على يد مدربين معتمدين من "BlackHat" من 9 دول.

وقال الخميسي: إن "هذه الاستضافة لمؤتمر [email protected]، تأتي في إطار الأهداف الاستراتيجية للاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز التي وضعتها تماشياً مع رؤية 2030 التي يقودها ويشرف عليها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز".

وأوضح أن من أهم الأهداف الاستراتيجية لهذا المؤتمر الفريد من نوعه، تعزيز المهارات السيبرانية المتقدمة لشباب المنطقة ودعمهم بالمهارات التقنية؛ استعداداً للتحول الرقمي، وجذب سياحة الأعمال وجذب قطاع التقنية، إضافة إلى إسهاماته في جعل الرياض مركزاً تقنياً دولياً.

بدوره، أشاد نائب الرئيس التنفيذي الإقليمي لشركة "Informa Markets" في الشرق الأوسط وأفريقيا، مايكل شامبيون، بما وصلت إليه المملكة من تفوق رقمي في مجالات الأمن السيبراني.

وقال شامبيون: "من الواضح بالنسبة لي ومن خلال المحادثات التي أجريتها مع عمالقة التكنولوجيا حول العالم، مثل IBM و CISCO و Kaspersky، أن الجميع متفق بأن الرياض ستكون مركزاً عالمياً للتكنولوجيا في المستقبل، والدليل أنها تمكنت من استقطاب هذه الفعالية الضخمة ووصولها إلى هذا الحجم من المشاركات".

وأضاف شامبيون : "لقد عملت على إطلاق أحداث كبيرة مع شركاء كبار في أكثر من 12 بلداً حول العالم، ولكني وجدت هنا الرؤية وقوة الإرادة والابتكار، وهو أكثر ما يميز القادة هنا الذين عملوا على رفع هذه الأحداث إلى مستوى عالمي".

وتأتي استضافة المملكة لمؤتمر "[email protected]" ترسيخاً لمكانة المملكة في مجال الأمن السيبراني، بعد تصنيفها في المركز الثاني عالمياً في مجال الأمن السيبراني من بين 193 دولة والأولى في الوطن العربي والشرق الأوسط وقارة آسيا، وفقاً للمؤشر العالمي للأمن السيبراني.

وتتضمن فعالية "[email protected]" التي تقام لأول مرة بالمنطقة، أنشطة فريدة من نوعها لنقل الخبرات وتطوير مجال الأمن السيبراني، من خلال استضافة خبراء ومدربين عالميين من النخبة، والعديد من الخبراء الذين يمثلون كبرى الشركات العالمية، بعدد يتجاوز 250 متحدثاً عالمياً وخبيراً في المجال.

مكة المكرمة