إيلون ماسك: الإنترنت الفضائي سينقل البشر إلى المريخ.. كيف ذلك؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/b1o5Rd

يبلغ سعر الاشتراك بالخدمة 114 دولاراً شهرياً

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 13-01-2021 الساعة 21:01

ما هو مشروع ستارلنك؟

هو مشروع تابع لشركة "سبيس إكس" هدفه إحاطة الأرض بـ 60 ألف قمر صناعي لبث خدمة الإنترنت من الفضاء.

من أهم الفئات المستهدفة من المشروع؟

المناطق النائية والدول الفقيرة التي لا يمكنها الوصول للإنترنت العادي.

قال الرئيس التنفيذي لشركة "سبيس إكس" إيلون ماسك إن الأقمار الصناعية التي تبث خدمة الإنترنت الفضائي، المسماة "ستارلنك"، ستساعد في نقل الناس إلى المريخ.

جاء حديث "ماسك" عقب إطلاق خدمة "ستارلنك" في المملكة المتحدة بعد الحصول على الموافقة التنظيمية، اليوم الأربعاء.

أطلقت الخدمة لأول مرة في أمريكا الشمالية العام الماضي، حيث أتاحت للناس فرصة الاتصال بشبكة النطاق العريض عالية السرعة.

يوجد حالياً أكثر من 800 قمر صناعي "ستارلنك" في المدار، مع وجود خطط لِنشر 60 ألفاً من نفس الأقمار خلال السنوات القليلة المقبلة.

لا تزال "ستارلنك" مشروعاً خاصاً، لكن ماسك ألمح إلى أنه يمكن طرحها للاكتتاب العام بمجرد تحقيق نمو مستقر في الإيرادات. 

وقال ماسك في تصريح لموقع صحيفة "ذا إندبندنت": "يمكن استخدام أي أموال يتم الحصول عليها من مشروع ستارلنك للمساعدة في تمويل طموحاته لإنشاء مستعمرة بشرية على المريخ". 

تستهدف خدمة ستارلنك حالياً الأشخاص والمجتمعات في المناطق النائية التي لا يمكنها الوصول إلى الإنترنت.

في أكتوبر، أصبحت قبيلة نائية من الأمريكيين الأصليين في ولاية واشنطن واحدة من أوائل مستخدمي "ستارلنك"، مما سمح لهم بإجراء مواعيد التعلم عن بعد والرعاية الصحية عن بُعد أثناء جائحة الفيروس التاجي لأول مرة.

كما استخدم عمّال الطوارئ نفس الشبكة لإنشاء نقطة اتصال واي فاي لـمدينة مالدن الأمريكية، التي دمرت جزئياً بسبب حرائق الغابات.

في المملكة المتحدة، سيدفع عملاء ستارلنك 598 دولاراً مقابل طبق القمر الصناعي والمعدات الأخرى اللازمة لاستقبال الإشارة، كما سيحتاج المستخدمون إلى دفع رسوم شهرية قدرها 114 دولاراً لتلقي الخدمة، وبحسب الشركة فمن المحتمل أن تنخفض تكلفة الخدمة مع نمو الشبكة.

ستارلنك
يذكر أن الشبكة تلّقت انتقادات من علماء الفلك، الذين يزعمون أن الأضواء المنعكسة من الأقمار الصناعية تشوّه مراقبة السماء في الليل.

وتعمل "سبيس إكس" حالياً مع العديد من المنظمات والمراصد الفلكية، لتطوير تكتيكات من شأنها أن تقلل من انعكاس الضوء، ومن ذلك طلاؤها باللون الأسود.

مكة المكرمة