ابتكار قطري.. ماذا تعرف عن جهاز أوليفر "الطابخ الذكي"؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/MnxYZv

رائد الأعمال ومهندس المشاريع الابتكارية، خالد الجسوم

Linkedin
whatsapp
الخميس، 01-10-2020 الساعة 16:40

ما هدف مبتكِر جهاز أوليفر القطري؟

نقل عملية الطبخ التقليدي للمستقبل من خلال توظيف تقنيات روبوتية وذكاء اصطناعي.

ما الدول التي سيكون موجوداً فيها الجهاز؟

الولايات المتحدة وكندا وقطر.

دخل جهاز "أوليفر" القطري، أو ما يطلق عليه "الطابخ الذكي"، إلى الأسواق العالمية بعد سنوات من التطوير والاختبارات.

وبعد أداء تنافسي وفعال للمنتج طوال سنين أصبح بإمكان "أوليفر" شراء المكونات الغذائية وإجراء الطبخ بشكل آلي من دون الحاجة إلى وجود رقابة مباشرة.

وطاهي "أوليفر" هو الابتكار الذي ينقل عملية الطبخ التقليدي للمستقبل من خلال توظيف تقنيات روبوتية وذكاء اصطناعي.

تصميم أوليفر

توازياً مع دخول التكنولوجيا في مجالات طلب الأطعمة والمواد الغذائية عن طريق التطبيقات المختلفة، والاهتمام بالمطبخ المتنوع، يقول رائد الأعمال ومهندس المشاريع الابتكارية، القطري خالد الجسوم: إنه "تمت مراعاة هذه الخصائص في تصميم جهاز أوليفر بهدف نقل المطبخ إلى المستقبل عن طريق التقنيات الروبوتية وأدوات الذكاء الصناعي التي تضمن حصول المستخدم وجبات مختلفة".

وفي حوار خاص مع "الخليج أونلاين" أوضح الجسوم قائلاً: "نشهد تحولاً في عادات استهلاك الطعام في جميع أنحاء العالم، فقد لاحظنا اهتماماً كبيراً بالوجبات العضوية وتفاصيل المكونات الغذائية. إضافة إلى اهتمام غير مسبوق بالمطاعم الغير محلية والسعي إلى اكتشاف خيارات جديدة للأطعمة".

وأوضح الجسوم أن جهاز أوليفر عبارة عن "منظومة متكاملة تشمل تطبيقاً للهاتف المحمول مدعوماً بقاعدة بيانات للوصفات والمعلومات الغذائية"، مضيفاً: "بهذا يصبح الدور الرئيسي لجهاز أوليفر هو فتح خيارات غذائية غير محدودة أمام المستخدم عن طريق وصفات منوعة".

ي

توجهه للابتكار

وحول التحديات أمام الشركات الناشئة يرى الجسوم أن توجهه نحو ريادة الأعمال الابتكارية كان بهدف استكشاف الخيارات المتاحة لتطوير جهاز أوليفر، مشيراً إلى أن طريق الابتكار وريادة الأعمال بالنسبة إلى الشركات الناشئة "محفوف بالمخاطر من كل جهة".

وأضاف: "الإحصائيات تشير إلى أن هناك نسبة نجاح ضئيلة لا تتجاوز 10% أمام هذه الشركات"، مؤكداً أنه على الرغم من كل تلك الصعوبات والأرقام غير المشجعة "كنت واثقاً من أن التجربة يجب أن يتم خوضها، فالدرس الحقيقي يكمن في الخبرة المتراكمة بغض النظر عن النتائج".

وحول توجيه المنتج إلى عدد محدود من الدول؛ وهي الولايات المتحدة وكندا وقطر، يلفت الجسوم إلى أن الاهتمام بهذه الأسواق كان خياراً استراتيجياً تم اتخاذه وفق دراسة شملت المتطلبات التقنية؛ مثل شهادات الاعتماد، وجاهزية السوق، والإطلاق التدريجي للمنتج، مضيفاً: إن "خيارات الإطلاق في دول أخرى كانت متاحة، إلا أن استراتيجيتنا دعت إلى التركيز على هذه الدول الثلاث، ومع هذا نتطلع في المستقبل إلى توسيع خياراتنا السوقية".

وعن استراتيجية المبيعات مسبقة الدفع يؤكد الجسوم "أن لكل جديد نقطة بداية، ونحن فخورون بإقدامنا على هذه الخطوة لنكون أول من يطلق حملة للطلبات المسبقة لابتكار قطري. وفي ذات الوقت نحن مؤمنون بأن المستهلك القطري المترقب للتطور التكنولوجي الذي يضمنه جهاز أوليفر واعٍ بهذه الآلية التي أصبحت الطريقة المثالية لإطلاق المنتجات الابتكارية الجديدة".

نجاحات "الطابخ الذكي"

وبخصوص نجاح المنتج اعتبر الجسوم أن هناك عوامل مختلفة تضمن نجاح هذا الجهاز في السوق؛ منها المؤشرات الإحصائية التي ترى أن هناك مستقبلاً واعداً في مجالات الأغذية والتطبيقات الصحية نظراً للاهتمام الكثير لدى الأفراد بهذه المجالات.

ومن النجاحات أيضاً يرى في حديثه لـ"الخليج أونلاين" أن الأبعاد الجمالية للمنتج من خلال الشكل النهائي كانت من الأسباب، موضحاً أنه تم التواصل مع شركات عالمية من أجل تصميم جهاز أوليفر بشكل يلفت اهتمام المستخدمين عن طريق التركيز على الجوانب الفنية في التصميم، علاوة على الجوانب الهندسية.

وأضاف: "بالتركيز على هذين الجانبين استطعنا الخروج بمنتج ناجح يرتقي لتطلعات المستخدمين. وبهذا يصبح أوليفر هو الجسر بين هذه العوامل المختلفة؛ من خلال توفير أطباق صحية ذكية وبشكل أنيق وفي وقت قياسي. وهو ما نرى أنه يدفع نحو انتشار أوليفر على نطاق واسع".

ي

وحظيت مسيرة أوليفر بمتابعة إعلامية عالمية فريدة، وهو ما يعتقد الجسوم أنه يصب في صالح الشكل النهائي لجهاز أوليفر، حيث شارك في عدة منتديات ومعارض إقليمية ودولية، وتمكن من أخذ آراء الزوار لتحديد مؤشرات الاهتمام والإقبال الذي كان في غاية الإيجابية، ما دفع به لمواصلة الرحلة، متمنياً أن يكون إطلاق المنتج يستجيب لطموحات المستخدمين.

يذكر أن جهاز أوليفر سيتم إطلاقه اليوم عبر منصة البيع العالمية INDIEGOGO، التي تعتبر واحدة من أهم المنصات لاستقبال طلبات الشراء المسبقة من الأفراد، حيث سيتسلم المشترون أجهزتهم خلال أشهر من استلام الطلب.

وتتيح المنصة تصنيع عدد الأجهزة بناء على الطلب من الأسواق العالمية، وستكون أول شحنة من جهاز أوليفر متاحة للتوصيل في شهر يونيو 2021.

مكة المكرمة