ابتكار ملابس تنظم عملية التنفس.. هؤلاء أبرز المستفيدين

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/D3DndW

الملابس الجديدة متوافقة مع جلد الإنسان

Linkedin
whatsapp
السبت، 16-10-2021 الساعة 20:47
- ما فائدة هذا النوع الجديد من الملابس؟

يمكن استخدامها في الملابس التي تساعد في تدريب المطربين أو الرياضيين على التحكم بشكل أفضل في تنفسهم.

- ما أهم ما يميز هذا النوع من الأقمشة؟
  • حجمها صغير للغاية ومصنوعة من مواد غير مكلفة.
  • يجعل من السهل نسبياً هيكلة الألياف في مجموعة متنوعة من أشكال النسيج.

طوَّر باحثون من معهد "ماساتشوستس" للتكنولوجيا نوعاً جديداً من الألياف يستشعر مقدار شدها أو ضغطها، وينتج ردود فعل على شكل ضغط أو اهتزاز أو تمدد جانبي، أطلق عليه اسم "OmniFibers".

وبحسب ما نشره موقع "تيكس بلور"، السبت، يرى الباحثون أن مثل هذه الأقمشة يمكن استخدامها في الملابس التي تساعد في تدريب المطربين أو الرياضيين على التحكم بشكل أفضل في تنفُّسهم، أو التي تساعد المرضى على التعافي من المرض أو الجراحة لاستعادة أنماط التنفس.

تحتوي الألياف متعددة الطبقات على قناة سائلة في المركز، يمكن تنشيطها بواسطة نظام هندسي مصمم لهذا الغرض.

كما يتحكم هذا النظام في هندسة الألياف عن طريق الضغط وإطلاق السائل باتجاهات معينة، مما يسمح للألياف بالعمل كعضلة اصطناعية.

تحتوي الألياف على أجهزة استشعار يمكنها اكتشاف وقياس درجة تمدد الألياف، إذ إن الأخيرة رفيعة ومرنة بدرجة كافية لتتم حياكتها أو نَسجها باستخدام آلات متوافرة تجارياً.

كما تحتوي بنية الألياف الجديدة على عدد من الميزات الرئيسية؛ فحجمها صغير للغاية ومصنوعة من مواد غير مكلفة تجعل من السهل نسبياً هيكلة الألياف في مجموعة متنوعة من أشكال النسيج. 

كما أنها متوافقة مع جلد الإنسان، حيث تعتمد طبقته الخارجية على مادة تشبه البوليستر الشائع. 

يقول الباحثون: "نحن لا ندرك تماماً ما هي العضلات التي نستخدمها وما الذي تتكون منه فسيولوجيا التنفس". 

وأضاف: "لذلك، تحتوي الملابس التي صُممت، على وحدات لمراقبة مجموعات العضلات المختلفة التي يتنفس الشخص من خلالها، ويمكن إعادة تشغيل الحركات الفردية في الملابس لتحفيز كل مجموعة عضلية على حدة لتدريب العضلات للحصول على أفضل نتيجة".

مكة المكرمة