اكتشاف غريب.. العقاقير المهلوسة عمرها يتجاوز الألف عام

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/L94a14

الآثار تشير إلى خلطهم لأكثر من نوع من النباتات لإنتاج عقاقير الهلوسة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 08-05-2019 الساعة 15:19

عثر علماء الآثار في بوليفيا بأمريكا الجنوبية على كيس يحوي بقايا من العقاقير المهلوسة ذات التأثير القوي والعائدة لحضارة "الشامان"، يعود عمرها لأكثر من ألف عام.

ووفقاً لما نشره موقع صحيفة "ذا إندبندنت" البريطانية، اليوم الأربعاء، فإنّ هذا الاكتشاف يشير إلى أنّ أصحاب الحضارة السابقين لم يستخدموا نباتاً واحداً لإنتاج العقاقير المهلوسة، بل كانوا يمزجون نباتات مختلفة لإنتاج مركبات قوية بغية الحصول على فترات طويلة من الهلوسة.

وعثر علماء الآثار على هذا الاكتشاف داخل كهف صغير على ضفاف نهر "سورا" في بوليفيا، تلك المنطقة التي يعتقد العلماء أنها ضمّت حضارة بشرية عمرها يتجاوز الـ 4000 عام.

عثر على هذه العقاقير داخل كيس من الجلد يضم الكثير من الأشياء الخاصة لممارسة الطقوس والشعائر الخاصة بتشييع الموتى، كالشمعدان وأنابيب التبخير وغيرها من المواد.

وكشف تأريخ الكربون المشع عن عمر الحقيبة الجلدية الخارجية، وهو بحدود 900 إلى 1170 سنة بعد الميلاد.

وبعد أخذ عيّنات من المواد اتضح أنها مركبة من "الكوكايين" و"مستقلب الكوكايين" و"اليازين" و"البوفوتينين"، وكلها من المواد المخدرة المستخدمة في الوقت الحالي في منطقة حوض الأمازون ومناطق أخرى من العالم، وينشأ بعضها من خلط أكثر من صنف من النباتات.

وقال خوسيه كابريليس، أستاذ الأنثروبولوجيا في جامعة ولاية بنسلفانيا: "لقد علمنا بالفعل أن المؤثرات العقلية كانت مهمة في الأنشطة الروحية والدينية لمجتمعات جبال الأنديز الجنوبية الوسطى، لكننا لم نعلم أن هؤلاء الأشخاص كانوا يستخدمون الكثير من المركبات المختلفة وربما يجمعونها معاً".

مكة المكرمة